(Wed - 20 Feb 2019 | 16:09:33)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

الوزير جذبة يزور عدرا الصناعية .. ويؤكد.. باب الوزارة مفتوح للجميع وأدعو الصناعيين بالعودة إلى وطنهم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

أكد أن الدولة تقدم خدمة صحية مجانية قيمتها 250 مليار ليرة.. خميس يعيد تصويب آلية معالجة ملف القطاع التأميني

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   أكد أن الدولة تقدم خدمة صحية مجانية قيمتها 250 مليار ليرة.. خميس يعيد تصويب آلية معالجة ملف القطاع التأميني   ::::   وزير التربية من طرطوس: لن نسمح لأحد بالتطاول على مدرسينا   ::::   وزير النقل: قريبا أول شحنة قمح بالقطارات من مرفأ طرطوس إلى صوامع الناصرية في القلمون الشرقي   ::::   مدير مركز النصر.. يعجز عن الحل.. وبيت القصيد في الصرف الصحي ؟!   ::::   إحباط محاولة تهريب كمية من الحشيش المخدر إلى سورية   ::::   اتحاد المصدرين يعمل لتأسيس مستودعات للصادرات السورية في الإمارات   ::::   التجاري يرفع سقف فتح حسابات الودائع لأجل بالليرات السورية إلى 50 مليونا   ::::   الخطيب يتحدث عن آخر مستجدات الاتصالات والانترنت.. حل مشكلة انقطاع الشبكة في الأرياف   ::::   الجمارك تضبط اليوم محلات تجارية تبيع بضائع مهربة في 5 محافظات   ::::   الوزير خربوطلي : سنكافح جميع أشكال الفساد بوضع مؤشرات اداء لكل مؤسسة   ::::   إعادة فتح مواعيد التسجيل للطلاب القدامى في المعاهد التقانية   ::::   عودة مقسمي الهاتف في زملكا وحرستا إلى الخدمة   ::::   23 آذار امتحان طب الأسنان الموحد   ::::   مشهد غريب.. يتحدى قرار وزير التموين ؟!   ::::   أكثر من 13 مليار ليرة سورية قيمة التصدير عبر معبر نصيب خلال شهرين.. سيصل الاكتتاب هذا العام إلى 100ألف شقة   ::::   21 شركة سورية تشارك في معرض الغذاء العالمي (غلف فود) في دبي   ::::   مركز القياس والتقويم يجري الجلسة الثانية للامتحان الطبي الموحد   ::::   إخماد حريق بمدينة عدرا الصناعية والأضرار مادية   ::::   ورشات الكهرباء باشرت على الفورعمليات إصلاح محطة توليد محردة بعد تعرضها لاعتداء إرهابي 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
بردى بين «الخلد الذي وعدوا به » والروائح والحشرات....حلول لم تأخذ حقها؟!!
بردى بين «الخلد الذي وعدوا به » والروائح والحشرات....حلول لم تأخذ حقها؟!!

 

كتب أيمن قحف

عندما كنت عائداً أمس من سهرتي ،الداماروز والفورسيزن على يساري ونهر بردى ووزارة السياحة على يميني ،كانت الرائحة الكريهة تسيطر على المكان..رائحة نهر بردى الذي كان ايقونة الغزل ومنارة الشعراء!!

قبلها بقليل كنت في مقهى دمشقي شهير في المالكي الحشرات تحوم حولنا والروائح الكريهة تهزم ملطف الجو وأصوات فرقعة البعوض على أجهزة المكافحة تبدد أي محاولة حديث جاد!!

في أحياء الروضة والمالكي ،حيث البيوت هي الأغلى ،بدأ الناس يكرهون عيشتهم من رائحة النهر والحشرات المتوحشة!!

يفترض أننا في موسم ماطر وبفترة يجري فيها النهر بغزارة ،لكن لا شيء سوى مياه المجارير تنساب بتثاقل في المجرى المتسخ..

عدت مرة أخرى إلى ذكرياتي،التي سأوردها حرفياً في آخر النص،حيث تذكرت مبادرة السيد نبيل الكزبري لتأمين جريان دائم للنهر ما بين ساحتي الأمويين والمرجة بمبدأ الدارة المغلقة ،والتي أجهضها وزير الري آنذاك ،وأعلنت محافظة دمشق أنها بصدد تنفيذها..

كان هذا قبل أحد عشر عاما ،واليوم من الضروري التذكير بها..

يمكن تأمين كمية محددة من المياه –بعد تنظيف المجرى- و جعل النهر يجري من الأمويين إلى المرجة وهناك توجد مضخات تعيد المياه نفسها بأنابيب لساحة الأمويين فنعيد الجريان والمشهد الجميل ونحمي المنطقة من الروائح ،وبالنسبة للتكاليف ،حتى لو فقد الكزبري اهتمامه بالأمر ولا أظن ذلك ،فيمكن فرض رسوم "تحسين "على الفنادق والمنشأت والمساكن المستفيدة من  المشروع..

ويمكن لو نجحت التجربة تعميمها في كل الأماكن التي يجري فيها النهر..

و أستعيد هنا ما كتبته منذ عشر سنوات تقريباً عن نفس الموضوع :

-----------------------------------

(بردى بين محبة "الكزبري" وسلطة "البني"

كتب أيمن قحف **

في ظهيرة يوم من أيام نيسان 2008 -أي قبل عام- كانت الطائرة الخاصة للسيد نبيل الكزبري التي أقلتنا من فيينا باتجاه القاهرة برفقة عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، كانت الطائرة تهم بالهبوط في مطار القاهرة الدولي وكان نهر النيل في أجمل صوره يبدو لنا من الجو وهو يخترق الصحراء المصرية القاسية ليزرع على جوانبه الخضرة والحياة والذي لولاه لما كانت مصر أو الحضارة المصرية.

اشار السيد الكزبري بيده إلى المشهد وقال لي.. رحم الله بردى وأيام بردى.. "موحرام" يجف النهر ليصبح مجرد ساقية لما تبقى من مياه الصرف الصحي في مقاهي الربوة؟

شاركته الأسف وقلت له في كل المدن الكبرى يكون أهم الشوارع على ضفتي نهر يخترقها مثل النيل في القاهرة والسين في باريس والتايمز في لندن والدنيبر في كييف والراين في كولن والماين في فرانكفورت والدانوب في عشرات المدن الأوروبية.

أطرق السيد الكزبري ملياً وقال لي: هل تعلم أن إعادة الجريان لنهر بردى ما بين ساحة الأمويين حتى المرجة أمر بسيط للغاية ولا يحتاج إلا لحلول هندسية بسيطة وبكلفة يسيرة..؟!

شرح لي الموضوع ببساطة وكيف يمكن اعتماد دارة مغلقة لجريان المياه باستخدام عدة مضخات والاكتفاء بكميات قليلة من المياه لتضمن جريان النهر..

سألته وأنا أعرف ماذا وكم قدم لبلده من تبرعات ومشاريع: هل أنت مستعد لدفع بعض المال لبلدك ليعود بردى للجريان؟

بدون أي تردد أكد لي أنه جاهز لدفع التكاليف..

بعد أيام أعلن الكزبري في ملتقى سوق الاستثمار السياحي الذي أقيم برعاية رئيس مجلس الوزراء وبحضور العديد من الوزراء مبادرته لإعادة جريان نهر بردى والتي رحب بها رئيس الوزراء والوزراء مشيرين إلى أن الفكرة مطروحة من وزارة الري ويمكن التنسيق معها..

تلقف الصحفيون هذه المبادرة ونشرت في العديد من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية ولقيت الكثير من التقدير الرسمي والشعبي وتوقعنا أن يبدأ العمل قريباً بالمشروع..

طلب مني الكزبري أن أتواصل مع المهندس علي الطرابلسي "رحمه الله" والذي أقحمته في المشروع دون مشاورته بأن يقدم الدراسة ويقوم بالتنفيذ وعندما عرضنا الفكرة على المرحوم الطرابلسي فرح بها كثيراً وأكد لي أنه جاهز لكل ما يطلب منه، وبالفعل اجتمعنا بحضور المهندس سميح شربجي لمتابعة تنفيذ المشروع على أمل أن يلتقيا قريباً وزير الري..

في غضون ذلك أبلغني عدد من الزملاء الصحفيين أن وزير الري المهندس نادر البني "غاضب كثيراً" من مبادرة الكزبري وأنه استدعى معظم من كتبوا بهذا الشأن لمكتبه ليؤكد لهم أن الوزارة لديها هذا المشروع والذي يوشك على الإقلاع، بل وذهب إلى الرد على من يقول أن الكزبري سيتبرع بكلفة المشروع من حسابه الخاص بالقول:إن الوزارة لديها ميزانية بعشرات المليارات ولا تحتاج تبرعاً من أحد!!

في هذه الأجواء لم يعد مجدياً المضي في المبادرة لأن وزارة الري كانت قد حضرت كل شيئ وهي صاحبة الفكرة والمبادرة ووعد الوزير أن ينجز كل شيء في القريب العاجل.. مات علي الطرابلسي بعد أشهر دون أن ينفّذ المشروع..

وربما ندم الكزبري على طرح المبادرة.. والآن نجد النهر يجري مثل الأمازون ما بين "الأمويين والمرجة" بفضل مبادرة وزير الري المباركة.. هكذا نتفنن في قتل المبادرات وإضاعة الفرص.. بردى ما زال ساقية ضحلة.. والكزبري كان يحلم فقط ومشكلتي أنني "كنت هناك"؟!

سيريانديز
الأربعاء 2018-06-06
  03:58:34
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

صحيفة حكومية : احباط واستياء من دورات التنمية الادارية للمعاونين والمديرين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تأهيل كوادر مدربة للعمل في القطاع السياحي والفندقي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©