(Fri - 19 Apr 2019 | 00:20:32)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   سورية تشارك في المؤتمر الاقتصادي الدولي الخامس في يالطا   ::::   غرفة تجارة دمشق تتوقع نهوضاً اقتصادياً وتعافياً اجتماعياً في العام الحالي   ::::   أربعة معامل أدوية تدخل حيز الإنتاج وخمسة قيد التجهيز في طرطوس   ::::   منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين   ::::   78 منشأة صناعية كبيرة ومتوسطة دخلت حيز الإنتاج في المدن الصناعية الثلاث خلال العام الماضي   ::::   التسليف يمنح 145781 قرضا لذوي الدخل المحدود بقيمة 4ر59 مليار ليرة   ::::   جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري   ::::   إيقاف دوام التعليم المفتوح 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح   ::::   حل إسعافي ولكنه مجدي حالياً   ::::   15 منشأة صناعية جديدة تعود للعمل بمدينة الشيخ نجار في حلب   ::::   تنظيم 14 ضبطا بحق محلات تجارية مخالفة في اللاذقية   ::::   التجاري السوري: تأمين تغذية الصرافات الآلية خلال عطلة عيدي الجلاء والفصح المجيد   ::::   كازية متنقلة تبدأ بتوزيع البنزين عالي الأوكتان (95) في المزة.. ميهوب: التوزيع حر وليس على البطاقة الذكية   ::::   إطلاق تجريبي لبرنامج إدارة المعاملات المركزي في مديريات النقل   ::::   البنزين أصبح كل 5 أيام بمعدل 20 لتر للسيارات الخاصة   ::::   مجلس الوزراء يخفض كميات البنزين المخصصة للآليات الحكومية بنسبة 50 بالمئة ويضع إجراءات جديدة لضبط توزيع مخصصات محطات الوقود   ::::   سورية تشارك بالبطولة الخامسة للروبوت التعليمي في بيروت   ::::   الحوالات الخارجية تغير طريقها!!.. تضارب التحليلات حول تذبذب سعر الصرف يضع الإجراءات النقدية لـ”المركزي” على المحك! 
http://www.
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
بردى بين «الخلد الذي وعدوا به » والروائح والحشرات....حلول لم تأخذ حقها؟!!
بردى بين «الخلد الذي وعدوا به » والروائح والحشرات....حلول لم تأخذ حقها؟!!

 

كتب أيمن قحف

عندما كنت عائداً أمس من سهرتي ،الداماروز والفورسيزن على يساري ونهر بردى ووزارة السياحة على يميني ،كانت الرائحة الكريهة تسيطر على المكان..رائحة نهر بردى الذي كان ايقونة الغزل ومنارة الشعراء!!

قبلها بقليل كنت في مقهى دمشقي شهير في المالكي الحشرات تحوم حولنا والروائح الكريهة تهزم ملطف الجو وأصوات فرقعة البعوض على أجهزة المكافحة تبدد أي محاولة حديث جاد!!

في أحياء الروضة والمالكي ،حيث البيوت هي الأغلى ،بدأ الناس يكرهون عيشتهم من رائحة النهر والحشرات المتوحشة!!

يفترض أننا في موسم ماطر وبفترة يجري فيها النهر بغزارة ،لكن لا شيء سوى مياه المجارير تنساب بتثاقل في المجرى المتسخ..

عدت مرة أخرى إلى ذكرياتي،التي سأوردها حرفياً في آخر النص،حيث تذكرت مبادرة السيد نبيل الكزبري لتأمين جريان دائم للنهر ما بين ساحتي الأمويين والمرجة بمبدأ الدارة المغلقة ،والتي أجهضها وزير الري آنذاك ،وأعلنت محافظة دمشق أنها بصدد تنفيذها..

كان هذا قبل أحد عشر عاما ،واليوم من الضروري التذكير بها..

يمكن تأمين كمية محددة من المياه –بعد تنظيف المجرى- و جعل النهر يجري من الأمويين إلى المرجة وهناك توجد مضخات تعيد المياه نفسها بأنابيب لساحة الأمويين فنعيد الجريان والمشهد الجميل ونحمي المنطقة من الروائح ،وبالنسبة للتكاليف ،حتى لو فقد الكزبري اهتمامه بالأمر ولا أظن ذلك ،فيمكن فرض رسوم "تحسين "على الفنادق والمنشأت والمساكن المستفيدة من  المشروع..

ويمكن لو نجحت التجربة تعميمها في كل الأماكن التي يجري فيها النهر..

و أستعيد هنا ما كتبته منذ عشر سنوات تقريباً عن نفس الموضوع :

-----------------------------------

(بردى بين محبة "الكزبري" وسلطة "البني"

كتب أيمن قحف **

في ظهيرة يوم من أيام نيسان 2008 -أي قبل عام- كانت الطائرة الخاصة للسيد نبيل الكزبري التي أقلتنا من فيينا باتجاه القاهرة برفقة عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، كانت الطائرة تهم بالهبوط في مطار القاهرة الدولي وكان نهر النيل في أجمل صوره يبدو لنا من الجو وهو يخترق الصحراء المصرية القاسية ليزرع على جوانبه الخضرة والحياة والذي لولاه لما كانت مصر أو الحضارة المصرية.

اشار السيد الكزبري بيده إلى المشهد وقال لي.. رحم الله بردى وأيام بردى.. "موحرام" يجف النهر ليصبح مجرد ساقية لما تبقى من مياه الصرف الصحي في مقاهي الربوة؟

شاركته الأسف وقلت له في كل المدن الكبرى يكون أهم الشوارع على ضفتي نهر يخترقها مثل النيل في القاهرة والسين في باريس والتايمز في لندن والدنيبر في كييف والراين في كولن والماين في فرانكفورت والدانوب في عشرات المدن الأوروبية.

أطرق السيد الكزبري ملياً وقال لي: هل تعلم أن إعادة الجريان لنهر بردى ما بين ساحة الأمويين حتى المرجة أمر بسيط للغاية ولا يحتاج إلا لحلول هندسية بسيطة وبكلفة يسيرة..؟!

شرح لي الموضوع ببساطة وكيف يمكن اعتماد دارة مغلقة لجريان المياه باستخدام عدة مضخات والاكتفاء بكميات قليلة من المياه لتضمن جريان النهر..

سألته وأنا أعرف ماذا وكم قدم لبلده من تبرعات ومشاريع: هل أنت مستعد لدفع بعض المال لبلدك ليعود بردى للجريان؟

بدون أي تردد أكد لي أنه جاهز لدفع التكاليف..

بعد أيام أعلن الكزبري في ملتقى سوق الاستثمار السياحي الذي أقيم برعاية رئيس مجلس الوزراء وبحضور العديد من الوزراء مبادرته لإعادة جريان نهر بردى والتي رحب بها رئيس الوزراء والوزراء مشيرين إلى أن الفكرة مطروحة من وزارة الري ويمكن التنسيق معها..

تلقف الصحفيون هذه المبادرة ونشرت في العديد من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية ولقيت الكثير من التقدير الرسمي والشعبي وتوقعنا أن يبدأ العمل قريباً بالمشروع..

طلب مني الكزبري أن أتواصل مع المهندس علي الطرابلسي "رحمه الله" والذي أقحمته في المشروع دون مشاورته بأن يقدم الدراسة ويقوم بالتنفيذ وعندما عرضنا الفكرة على المرحوم الطرابلسي فرح بها كثيراً وأكد لي أنه جاهز لكل ما يطلب منه، وبالفعل اجتمعنا بحضور المهندس سميح شربجي لمتابعة تنفيذ المشروع على أمل أن يلتقيا قريباً وزير الري..

في غضون ذلك أبلغني عدد من الزملاء الصحفيين أن وزير الري المهندس نادر البني "غاضب كثيراً" من مبادرة الكزبري وأنه استدعى معظم من كتبوا بهذا الشأن لمكتبه ليؤكد لهم أن الوزارة لديها هذا المشروع والذي يوشك على الإقلاع، بل وذهب إلى الرد على من يقول أن الكزبري سيتبرع بكلفة المشروع من حسابه الخاص بالقول:إن الوزارة لديها ميزانية بعشرات المليارات ولا تحتاج تبرعاً من أحد!!

في هذه الأجواء لم يعد مجدياً المضي في المبادرة لأن وزارة الري كانت قد حضرت كل شيئ وهي صاحبة الفكرة والمبادرة ووعد الوزير أن ينجز كل شيء في القريب العاجل.. مات علي الطرابلسي بعد أشهر دون أن ينفّذ المشروع..

وربما ندم الكزبري على طرح المبادرة.. والآن نجد النهر يجري مثل الأمازون ما بين "الأمويين والمرجة" بفضل مبادرة وزير الري المباركة.. هكذا نتفنن في قتل المبادرات وإضاعة الفرص.. بردى ما زال ساقية ضحلة.. والكزبري كان يحلم فقط ومشكلتي أنني "كنت هناك"؟!

سيريانديز
الأربعاء 2018-06-06
  03:58:34
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

لمن؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©