(Fri - 19 Apr 2019 | 01:09:58)   آخر تحديث
https://www.takamol.sy/
http://www.
https://www.facebook.com/general.establishment.of.housing/
http://sic.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
محليات

منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   سورية تشارك في المؤتمر الاقتصادي الدولي الخامس في يالطا   ::::   غرفة تجارة دمشق تتوقع نهوضاً اقتصادياً وتعافياً اجتماعياً في العام الحالي   ::::   أربعة معامل أدوية تدخل حيز الإنتاج وخمسة قيد التجهيز في طرطوس   ::::   منع إجراء أي عملية قيصرية ما لم يكن هناك خطر على حياة الجنين   ::::   78 منشأة صناعية كبيرة ومتوسطة دخلت حيز الإنتاج في المدن الصناعية الثلاث خلال العام الماضي   ::::   التسليف يمنح 145781 قرضا لذوي الدخل المحدود بقيمة 4ر59 مليار ليرة   ::::   جامعة دمشق تسجيب لسيريانديز وتقرر تمديد التسجيل لمسابقة التوظيف إلى 24 الجاري   ::::   إيقاف دوام التعليم المفتوح 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح   ::::   حل إسعافي ولكنه مجدي حالياً   ::::   15 منشأة صناعية جديدة تعود للعمل بمدينة الشيخ نجار في حلب   ::::   تنظيم 14 ضبطا بحق محلات تجارية مخالفة في اللاذقية   ::::   التجاري السوري: تأمين تغذية الصرافات الآلية خلال عطلة عيدي الجلاء والفصح المجيد   ::::   كازية متنقلة تبدأ بتوزيع البنزين عالي الأوكتان (95) في المزة.. ميهوب: التوزيع حر وليس على البطاقة الذكية   ::::   إطلاق تجريبي لبرنامج إدارة المعاملات المركزي في مديريات النقل   ::::   البنزين أصبح كل 5 أيام بمعدل 20 لتر للسيارات الخاصة   ::::   مجلس الوزراء يخفض كميات البنزين المخصصة للآليات الحكومية بنسبة 50 بالمئة ويضع إجراءات جديدة لضبط توزيع مخصصات محطات الوقود   ::::   سورية تشارك بالبطولة الخامسة للروبوت التعليمي في بيروت   ::::   الحوالات الخارجية تغير طريقها!!.. تضارب التحليلات حول تذبذب سعر الصرف يضع الإجراءات النقدية لـ”المركزي” على المحك! 
http://www.
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
متفرقات العام الثاني للحكومة
متفرقات العام الثاني للحكومة

أيمن قحف
مع صدور هذا العدد تنهي الحكومة الحالية عامها الثاني مع تعديلين شملا عدداً قليلاً من الوزراء.
ليست فترة طويلة لتقويم وتقويم منصف ،لكنها ليست قصيرة أيضاً لاعتبارها امتداداً لحكومة تتعامل مع الأزمة بشكل يومي..
تعترف الحكومة الحالية دائماً بفضل الجيش العربي السوري في ما يمكن تسميته نجاحات وتطورات ايجابية رافقت عملها ،وهذه حقيقة لا خلاف عليها ،ولكن علينا القول بإنصاف أن الحكومة في عامها الثاني بدأت تنتقل من إدارة الأزمة إلى التفكير الاستراتيجي ،ومن أبرز المشاريع مشروع سورية بعد الأزمة والمشاريع عبر الوزارية والرؤى الاقتصادية التخطيطية والتنموية التي تعمل عليها .
الحكومة في عملها أعلنت عن رؤية واضحة لآجال التدخل الحكومي على أساس "المسؤولية الوطنية التي تتعدى آفاق الحكومة الحالية إلى التأسيس لعمل الحكومات اللاحقة بما يخدم الشعب السوري".
استند الأداء الحكومي على ثلاثة مستويات رئيسة :
المستوى الأول :تلبية متطلبات مكافحة الإرهاب، إدارة وتمويل اقتصاد المعركة
المستوى الثاني :الاستجابة التكتيكية لمفاعيل الحرب ضد الإرهاب ومحاولة تطويع المتغيرات الاقتصادية وتخفيف  تدهور المؤشرات الاقتصادية تناسباً مع متطلبات المستوى الأول، وعلى أساس ترتيب الأولويات.
المستوى الثالث  :تضطلع الحكومة بمسؤولية التأسيس لاستمرارية وديمومة النشاط الاقتصادي في مرحلة ما بعد الحرب، وفقاً لمبادئ التنمية المستدامة وتأسيساً لعمل الحكومات المقبلة (البرنامج الوطني لسورية ما بعد الأزمة، المشاريع عبر الوزارية كأولويات استراتيجية)
نضج الأداء الحكومي تدريجياً على الصعيد الكلي لكن على الصعيد القطاعي تفاوت أداء الوزارات والوزراء بصورة لحظها المواطن العادي..
هناك أمور يمكن قياسها ويستطيع رجل الشارع تمييز أداء هذا الوزير أو ذاك ،وهناك أمور لا يظهر حجم النجاح أو الفشل فيها بشكل مباشر ،هناك جنود مجهولون للنجاح وهناك مسببون للفشل مجهلون أيضاً..
لم تستطع الحكومة  –رغم وضوح الدستور – أن تستقل عن السلطة الحزبية التي يفترض أن تعمل بطريقة مؤسساتية استراتيجية فيكون تدخل الحزب في السياسات العامة وفي تعيين حصته من المناصب كحزب يملك أغلبية في مجلس الشعب ،لكن بقي التدخل اليومي قائماً بالإضافة للتدخلات الأخرى التي تبطئ وتيرة الانجاز..
لم تحقق الحكومة الحالية أي نجاح يذكر في مكافحة الفساد و لم تظهر أية مفاعيل واضحة للبرنامج الوطني للإصلاح الاداري.
بقي الدور الشكلي للغرف والمنظمات والنقابات رغم اصرار الحكومة على حضورهم في الكثير من النقاشات لكن الرأي يبقى للحكومة بعيداً عن الشارع..
إذا نجحت الحكومة الحالية في استحقاق انتخابات الإدارة المحلية كما ينص عليها الدستور والقانون ومتطلبات المرحلة فمن المفترض أن يشكل ذلك خطوة عملاقة على طريق الديمقراطية الحقيقية وارتباط الشعب بإدارة شؤونه المحلية من خلال مجالسه بحيث يبقى للحكومة القضايا الاستراتيجية الكبرى.
لم تحدث التعيينات الجديدة في المناصب الأقل فارقاً بين القدامى والجدد  ولم تتبلور آليات ومعايير وأدوات قياس لتقييم الأداء سواء للمسؤول الحالي أو المرشح..
لم تكن فكرة اللجان الوزارية لبعض المحافظات والمناطق على القدر المطلوب رغم بعض الاشراقات واستفزت المحافظين أو بعض الوزراء في قطاعاتهم.
طغت الجولات الميدانية –خالية الدسم –على صورة الحكومة في عامها الأول وتراجع تدريجياً مع قيود التغطية الإعلامية وبدا من غير المريح أن تبقى الحكومة بأكملها لأيام في محافظة ما وتكون النتائج محدودة من حيث النتيجة!
عطلت الحكومة معظم وزرائها عن القيام بعملهم الأساسي وهو إدارة وزاراتهم فقضوا معظم وقتهم في اجتماعات في الرئاسة وجولات على حساب وزاراتهم وملفاتهم الأساسية!
تحاول الحكومة جهدها لرسم هوية الاقتصاد السوري وأولويات الاستثمار والنهوض بالكوادر وتأمين فرص العمل ، يتميز رئيسها بالصبر والجلد والبوصلة الوطنية الصحيحة ولديه القدرة على تحمل النقد والاعتراف بالأخطاء ولا يحرجه القول أنه غير مختص في كثير من القضايا التي تتم مناقشتها ..
من المؤكد أن أداء الحكومة يتأثر أحياناً بضعف مستوى بعض أعضائها وعدم قدرة البعض على العمل بروح الفريق ،وهذا يجعل الشارع متطلعاً لبعض التعديلات التي يمكن أن تزيل مظاهر الضعف وتزيد الانسجام في الفريق الحكومي.

عن بورصات وأسواق
الإثنين 2018-07-30
  18:49:45
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
لايجوز ياأصدقائنا السوريين
المهندس شيكر شارما | 04:57:43 , 2018/08/01 | الهند
لايجوز ياأصدقائنا السوريين أن يقرر رئيس وزراء الهند مستر مودي ولأول مرة في تاريخ الهند أن يمنح سوريا وطلابها 1000 ألف منحة دراسية مجانية للطلاب السوريين في هذه الظروف العصيبة على أصدقائنا السوريين ألف منحة وليس عشرين أو خمسين أو مائة بل ألف منحة وهي المرة الأولى في تاريخ الهند تمنح فيها ها العدد الكبير من المنح الدراسية ولكن بالمقابل وللأسف وبذات الفترة يقوم رئيس الوزراء السوري باعطاء تعليماته بفسخ عقود للشركات الهندية ( محولات كهربائية وكابلات كهربائية ) وقعت منذ العام 2015 ودفعت لها مبالغ ضخمة كتأمينات كفالة نهائية وصدقت من اللجنة الاقتصادية رسميا&ampampquot وقد وعدت وزارة الكهرباء السفير الهندي بأن هذه العقود تسير بشكل ايجابي حول تفعيل فتح الاعتمادات اللازمة كما أن السيد رئيس الوزراء السوري وعد السفير الهندي بأن يفعل كافة العقود والاتفاقيات الموقعة بين البلدين ولكن وبعد سنتين من التراجع وطلب شروط تعجيزية تم الغاء عقود محولات وكابلات بعد أن تم تجميد كفالات نهائية بمئات آلاف اليوروهات لمدة تزيد عن السنتين مما تسبب بخسائر باهظة للشركات الهندية ومما أزعج السفير الهندي بدمشق وأسيء الى سمعة المؤسسات الحكومية السورية ومن جهة أخرى كانت حجة الجانب السوري أنه لايوجد اعتماد... فكيف كان يوجد اعتماد يوم أعلن عن اعلاناتهم لماذا أرسلوا ثلاثة من كبار مدراء مؤسسة التوزيع لزيارة الهند والشركات العارضة وكلفوا الشركات الهندية المصاريف الباهظة من بطاقات الطائرة والفنادق الفخمة كونهم أرسلوا مدراء كبار اضافة الى مصروف الجيب اليومي حسب العرف في مؤسسة التوزيع مما ترتب على خسارة كبيرة للشركلت الهندية ختاما&ampampquot وكما يقول المثل العربي عندكم كما علمنا: تعمل خيرا&ampampquot يلاقونك شرا&ampampquot....وشكرا&ampampquot للكاتب السياسي الاقتصادي أيمن القحف.
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

لمن؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©