(Mon - 14 Oct 2019 | 15:51:03)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://escan.gov.sy/
http://sic.sy/
محليات

القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   الدبس يتوقع انخفاض سعر صرف الدولار الى مستوى قريب من السعر الرسمي.. ويؤكد.. /لابد من حزمة إجراءات/   ::::   وزير الصناعة:إبرام عقود بقيمة 203 مليارات ليرة وإقلاع 18 شركة عامة   ::::   القطان: صندوق الدعم يعيد الدولار الى مادون 625 ليرة بفضل الإعداد الجيد والتعاون مع المركزي والمشاركة الكثيفة ..   ::::   الدمج خفض تكلف إنتاح الطحين.. قاسم: 222 ليرة تقريباً قيمة دعم كيلو الدقيق التمويني حالياً   ::::   السويداء.. استلام نحو 1930 طنا من العنب العصيري   ::::   تحديد موعد امتحان هندسة العمارة الموحد   ::::   التربية تتجه لتحويل المدارس الصناعية إلى مراكز إنتاجية تدعم الاقتصاد الوطني   ::::   حملة التلقيح الوطنية الثانية ضد شلل الأطفال تنطلق عبر 967 مركزاً صحياً و2300 فريق جوال   ::::   منح /السورية للتجارة/ سلفة بقيمة 2 مليار ليرة على دفعات   ::::   مجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية المحررتين من الإرهاب   ::::   دعم الليرة مبادرة وطنية.. وتعزيز الثقة بها واجب   ::::   محافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبين   ::::   تنظيف مجرى نهر بردى وفروعه في الربوة والمدينة   ::::   الصحة تطلق غداً حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال   ::::   برعاية الرئيس الأسد… تدشين محطة تحويل ضهر الجبل بالسويداء بكلفة ستة مليارات ليرة   ::::   100 شركة وطنية في معرض بغداد الدولي   ::::   بكلفة 18 مليار ليرة... 118 منشأة سياحية تعود للعمل   ::::   وسيم القطان: عندما فشل المخطط انسحب الأميركان تاركين الكرد لقمة سائغة للترك   ::::   وضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصادي   ::::   41 منشأة صناعية وحرفية ومعمل دواء خامس تدخل حيز الإنتاج في طرطوس 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
علي غانم...الرجل الذي أدار«الصفر» !!!
علي غانم...الرجل الذي أدار«الصفر» !!!

كتب : رئيس التحرير
مع صدور هذا العدد يكون قد مضى ثلاث سنوات تقريباً على تولي المهندس علي غانم منصب وزير النفط والثروة المعدنية ، وهي ثلاث سنوات صعبة جداً على البلد بأكمله كوننا في زمن حرب عسكرية وسياسية واقتصادية ، وعلى قطاع النفط بشكل خاص لأنه حظي بأقسى وأقصى العقوبات وهو الأكثر ارتباطاً بحياة المواطنين..
اخترت أن تعود زاوية بورتريه مع المهندس علي غانم ، ليس لأنه صديقي وأخي – وهذا ليس سراً – بل لأنني أريد تقديم شهادة حق محترفة وموضوعية تستند إلى أكثر من ربع قرن في التعاطي مع الحكومات المتتالية والملفات الاقتصادية والخدمية ..
منذ بدء عملي مع الحكومات في عام 1991 كنت على صلة وثيقة مع جميع رؤساء الحكومات ونسبة كبيرة من الوزراء ومنهم بلا شك وزراء النفط منذ أيام مطانيوس حبيب إلى نادر النابلسي ثم ماهر جمال وإبراهيم حداد وسفيان العلاو وسليمان العباس وصولاً إلى علي غانم – مع حفظ الألقاب..
كنت قريباً من هذا القطاع ووزرائه ، كما كنت قريباً من مركز القرار الحكومي ، وما زلت أرتبط بعلاقة طيبة مع الجميع وأتواصل معهم ..
عرفت علي غانم مهندساً لا يحمل أي منصب ، لكن لفتني عقله المنفتح وشخصيته القيادية وتاريخه في الابداع والاختراع..
لم يحمل طيلة حياته تفكيراً نمطياً ، بل فكراً مبدعاً متجدداً ، في جلساتنا الطويلة ،لاسيما بعد إصابته بشظية من صاروخ أطلقه الارهابيون ،كنا نتحدث في أمور البلد وأزماته وكان يقول دائماً : الفساد ليس أشخاصاً وإنما آليات عمل!!
لم أكن أعرف أنه سيأتي يوم ينفذ نظريته في أحد أكثر المشاريع أهمية وإثارة للجدل وهو البطاقة الذكية الذي حاصر معظم حالات الفساد والتهريب في مجال المشتقات النفطية، عدا عن الوفورات وضبط حركة المخازين بدقة ، وظهر دورها جلياً في الأزمة الأخيرة ولا سيما في ضبط آليات التوزيع التي حمت البلد من تداعيات غير محمودة..
في الأزمة الخانقة التي مرت مؤخراً وبدأت بالمازوت ثم الغاز ثم البنزين ، تحمل علي غانم ما لا يتحمله مخلوق من ضغوطات وانتقادات ونقمة شارع والتزم الصمت في أغلب الأحيان لأن الكلام يومها كان ليؤذي أكثر من الصمت !!
قالها لي مراراً في عز الأزمة :( أنا أتصرف بمسؤولية وفق مصلحة الوطن والمواطن وضمن ظروفنا المعروفة ، وعلينا أن نقتدي في أدائنا بجنودنا الأبطال ، فعندما يستشهد أحدهم هل كان يفكر بنفسه أم بحماية وطنه وعائلته؟!)....
لن أتحدث كثيراً عن تلك المرحلة لكن سأعطي عنوانين للحديث ذات يوم :
في قطاع النفط ،سيأتي يوم نحمد الله أنه كان يوجد شخص اسمه علي غانم في تلك المرحلة!!
وسأشرح لكم يوماً ماذا يعني في الإدارة مصطلح (إدارة الصفر) لأنه في الرياضيات لا يمكن أن يدار أبداً!!
أختم بمشهد حصل بيننا منذ أيام إذ قلت له : صحيح أنك صديقي وأخي وشهادتي بك مجروحة ، لكن ما يجب أن أقوله لك اليوم وأنا أشاهد أداء البعض في مواقع القرار ،أنك حافظت على شرف المنصب بأمانة ،واحترمت الثقة التي منحت لك وتحملت المسؤولية بشرف ونقاء ونظافة يد مهما بلغت المغريات والضغوطات ، لقد توقعت ، وتوقع الكثيرون ، أن أموري ستتحسن كثيراً ما دام أخي أصبح وزيراً للنفط حيث يمكنه بجرة قلم تغيير حياتي للأفضل ، لكنك لم تجلس هنا لخدمتي وخدمة مصالحك ، بل لم تخدمني بقصص بسيطة لأنك لا تريد فتح باب الوساطات والاستثناءات ،وأحياناً انزعج قليلاً ، لكن في داخلي أزداد احتراماً لك لأنك أبقيت الأمل بوجود من يحافظ على (شرف الكرسي )..
تأثر صديقي الوزير كثيراً بكلامي الصادق والمحب ، وأجاب باختصار غصة و فرح معاً : إذا كان أيمن قحف يقول هذا الكلام عني ، فقد وصلني حقي!!

عن صحيفة بورصات وأسواق
السبت 2019-07-13
  02:45:19
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

95 بالمئة من طلبة كلية الإعلام لا يرغبون “بالصحافة”!
السياحة والسفر

أجنحة الشام والتوثيق الرياضي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2019
Powered by Ten-neT.biz ©