(Wed - 1 Apr 2020 | 18:54:02)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
http://www.
http://www.
http://sic.sy/
محليات

خطوات استباقية... تشكيل لجان لتأمين الاحتياجات الأساسية للمواطنين /في بيوتهم/

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

تأخر في اصدار اسعار المعقمات ؟!!.. (سيريانديز ) ترصد تعرفة بقية المواد في العاصمة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   ابتكار /منفسة نوعية/ سورية الصنع تنتظر اهتمام المعنيين.. قبل فوات الاوان   ::::   توزيع رواتب المتقاعدين على مدار الشهر يخفف الأعباء عن المواطنين ويسهل تسليم الرواتب   ::::   إغلاق 28 فعالية تجارية مخالفة في دمشق وريفها   ::::   المالية تسمح لجهات القطاع العام باستيفاء رسم الطابع عن العقود   ::::   آليات جديدة لتبسيط إجراءات الإعلان عن المناقصات وإبرام عقود توفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين   ::::   نحتاج فريق ازمة إعلامي لإنقاذ تخبط تصريحات الحكومة   ::::   تخصيص منشآت سياحية وتعليمية كمراكز حجر حصي ووضعها تحت تصرف الصحة عند الضرورة   ::::   تلافياً لكارثة الازدحام.. صرافات متنقلة في الارياف.. وتشغيل المعطلة فيها لتأمين الرواتب   ::::   اتفاق وزاري على اصدار برتوكول علاجي موحد لإصابات (كوفيد 19)   ::::   الحكومة تصدر آلية جديدة لصرف الرواتب   ::::   تمديد عطلة المحاكم والدوائر القضائية لغاية 16 نيسان القادم   ::::   جبل الاولمب.. والخطأ المقدس   ::::   الاقتصاد تسمح باستيراد الدقيق لكل المستوردين من تجار وصناعيين   ::::   لماذا يا معالي الوزير ؟!!.. اليوم أثلجنا قلب الكورونا   ::::   آلية لتنظيم دفع الرواتب والأجورت وتوفير مادة الخبز للمواطنين في مناطقهم   ::::   د. قيدبان يرجو الحكومة اتخاذ اجراءات داعمة للاقتصاد السوري مخافة إفلاسه.. ويقترح..   ::::   خليكم بالبيت عن جدّ.. لمن تُقرع أجراس الخطر إذاً ؟!!   ::::   آلية جديدة لتوزيع الخبز للمواطنين في أحياء العاصمة ودراسة لزيادة عدد الربطات حسب عدد أفراد الأسرة   ::::   تأخر في اصدار اسعار المعقمات ؟!!.. (سيريانديز ) ترصد تعرفة بقية المواد في العاصمة 
http://www.
أرشيف أخبار اليوم الرئيسية » أخبار اليوم
النمور الورقية والنمور الحقيقية .. أيها الكورونا .. ما أعدلك ولو قتلتني

كتب نارام سرجون

كأني أحب البحر لأنه عادل وصارم فهو لايفرق بين الأغنياء والفقراء .. فأمام عرش البحر وفي بلاطه الرملي يتساوى جميع الناس .. فقرائهم وأغنيائهم .. فلاتظهر ربطات العنق ولاالأساور الذهبية والاقراط الماسية ولا منتجات وتصاميم دور الازياء .. ولايضع الناس عطورا فاخرة .. فأنت شبه عار على باب البحر قبل ان يسمح لك بدخول بلاطه الازرق الفسيح .. وهناك يتشابه الناس ويتساوون كانهم في الحج حيث المعتمر الثري والفقير لايرتدي الا المئزر الأبيض .. وتكتشف ان لافرق بين عربي وأعجمي وبين أوروبي واسيوي ..

ويبدو ان الكورونا قد كشف الأمم وأظهر أن البشر بشر وأنه لاوجود لأسطورة التفوق العرقي والأخلاقي بين البشر .. فمبجرد أن أطل الوباء على المدن الغربية فان الناس لم تتصرف وفق ماتقوله الدعاية الفجة من ان المجتمعات الغربية راقية بطبيعتها وفيها ايثارية وتفاعل انساني يتفوق علينا .. تفوق لايتوافق مع الهمجية التي تحيط باوروبا في العالم الفقير جنوبا وشرقا .. فالاوروبيون في هذه الازمة تصرفوا وفق غريزة البقاء وبأنانية وجشع ..

وظهرت الأمراض الحقيقية للمجتمع التي تغطيها عادة الخطابات الصلفة للسياسيين الغربيين والتي تغش المستمعين الى أن الغرب هو المدينة الفاضلة حكاما وشعوبا .. عندما تحدثت مع بعض الأصدقاء في الغرب لأطمئن عليهم فوجئت بأخبار الكورونا التي حولت هذه المجتمعات الى مجتمعات تشبه المجتمعات التي لاتتمتع بالثروة والرفاه وتصرفت بطريقة فيها جهل أحيانا .. ففي بريطانيا اختفت المواد الغذائية الاساسية من الرفوف التي كانت قبل أيام تغص بكل المنتجات وتبحث عن زبائن يشترون بعروض مغرية وتنزيلات ..

واليوم يمر الناس مذهولين أمام الرفوف الفارغة للمواد الأساسية من الخبز والحليب والخضار واللحوم وحتى المناديل الورقية .. لأن الكثيرين تبضعوا واشتروا بشكل أناني ومجنون ولم يفكر بغيره وكانت السلال متخمة بالأغذية وكان الشعب مقبل على مجاعة كبرى ..

وتكتب الصحف عن بكاء احدى السيدات وقد عادت من العمل مساء لتجد انها لاتستطيع ان تجد خبزا لتتناو ل عشاءها او افطارها .. وتساءلت عن الأنانية التي ظهرت فجأة .. حتى ن البريطانيين ملؤوا ثلاجاتهم وكأنهم في ايام الحصار الألماني لهم في الحرب العالمية الثانية .. ويقدر الخبراء الاقتصاديون ان الناس أنفقوا مليار جنيه استرليني في الايام القليلة الاخيرة التي تحولت من البنوك الى الثلاجات على شكل مواد غذائية .. حالة من الهلع والصدمة والدهشة واللاثقة بالمستقبل القريب .. مما اضطر الحكومة ال تقنين الشراء للكثير من السلع .. فكل متسوق لايحق له الا 3 سلع من ذات النوع .. فمن كان يشتري الخبز بلا حساب شمله التقنين وصار غير مسموح له ان يشتري الا 3 أكياس من الخبز ..

أما في اميريكا فان الأميريكيين لم يصطفوا لشراء السلع .. بل لشراء الأسلحة .. لأنهم يتوقعون انه في حال اي نقص في المؤن فان حالات السلب والنهب والسرقات ستنتشر وتنشر الجريمة والمجرمين .. والأميريكون ادري بأنفسهم وباخلاقهم ..الاخلاق التي تظهر في الأزمات الجماعية ..

وهنا نتوقف امام هذه المحنة التي تضرب المجتمعات الاوروبية كما غيرها من المجتمعات في العالم ونتساءل أين هي النمور المالية والعلمية والاقتصادية التي كانت تتبجح علينا وتتفاخر وتحاصرنا في غذائنا؟؟ فهذه شعوب لاتعيش مثلنا من ايران الى لبنان وغزة حصارا منذ عشر سنوات .. وهي بلدان حدودها مفتوحة على العالم وتملك مالا وتكنولوجيا وتسرق ثروات الدنيا وتهرب اليها أموال العالم الذي دمرته الحروب التي أطلقتها حكومات تلك الشعوب ..

ومع ذلك اهتزت هذه المجتمعات والدول من مجرد وباء كالانفلونزا .. فيما ان بلدا متواضع الامكانات مثل سورية في ذروة الحصار العالمي وفي ذروة الحرب وقطع الطرقات وانتشار القتلة والارهابيين على كل المفارق والطرق .. فانها عانت ولكنها حافظت بشكل متوازن جدا على توفير المواد الغذائية الاساسية في الأسواق لجميع الناس .. وبقي الخبز متاحا لجميع الطبقات في أي وقت رغم كلفة انتاجه وتوفيره الباهظة .. وهذا ليس من باب الدعاية لدولة او نظام ولكن يجب ان نجري مقارنات عادلة ..

ويجب ان نقول ان المجتمعات التي تحس بالتفوق فانها متفوقة بشكل مؤقت وطارئ بسبب ظروف طارئة في الزمن ولكن لايحق لها ان تنظر باستعلاء الى اي مجتمعات تقل عنها مالا وثراء .. فالكورونا جعلنا جميعا نقف وكاننا على شاطئ البحر .. أو كاننا في البيت الحرام حيث يتساوى جميع الخلق في الثوب الابيض للاحرام .. لاربطات عنق ولا أزياء فيرزاتشي ولا نينا ريتشه .. أيها الكورونا .. لاأدري ان كنت ستقتلني .. ولكن لابد ان أقول انك حكيم حصيف عادل لاتعرف الفيتو ولامجلس الأمن ولاالبنوك ولاتعترف بقرارات البنتاغون ولاتوقيع دونالد ترامب .. ولكنك كشفت المستور وكشفت النمور الورقية .. وكشفت لنا ان البشر جميعا متساوون ومتشابهون ..

وكشفت لنا خرافات التفوق الاجتماعي والاخلاقي الغربي .. وكشفت اننا كشعوب مشرقية لانزال خزانا للأخلاق الانسانية عرفناها في الحرب رغم كل الفاسدين والسيئين والمخربين والمستهترين .. ورغم كل عملية التشويه التي حاولتها داعش والحركات الاسلامية وتصورينا على اننا متوحشون وهمج .. ولكن الحقيقة هي أن من صنع هذه الوحوش الهمجية هم أولئك الذين كانوا يتباهون بتفوقهم العرقي والأخلاقي .. وهاهم يرون ان مجرد الخوف من تراجع المؤن حوّل الناس الى سلوك لايختلف عن سلوك اي مجتمع فقير .. ياترى لو أطلقنا على الأوروبيين داعش والنصرة .. وحاصرناهم كما حاصرونا ومنعنا عنهم الغذاء والدواء والامان والمحروقات ومنعنا بنوكهم من التعامل بالعملات الدولية عشر سنوات ..

ماالذي سيحصل في الغرب الصلف ؟؟ سأقول لكم من شخص عرف الغرب في العمق .. انتم تحتاجون فقط الى أن تثقوا بأنفسكم .. وبالمستقبل .. وبما تملكون من ثروات لاتقدرونها ولاتدرون كم هي ثمينة بين أيديكم ولاترونها .. هناك من أقنعكم أنكم لاتملكلون شيئا .. ولاتملكون حرية .. ولاكرامة .




 

الإثنين 2020-03-23
  16:18:15
إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

فرصة أخرى …!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

تخصيص منشآت سياحية وتعليمية كمراكز حجر حصي ووضعها تحت تصرف الصحة عند الضرورة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2020
Powered by Ten-neT.biz ©