(Thu - 29 Feb 2024 | 01:15:51)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

فرع نقابة مقاولي الانشاءات بريف دمشق يعقد مؤتمره السنوي تحت شعار«مستمرون في البناء والإعمار»

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الأمانة السورية للتنمية: توزيع 8300 غرسة زيتون لتعاونية قرية يرتى في اللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   الأمانة السورية للتنمية: توزيع 8300 غرسة زيتون لتعاونية قرية يرتى في اللاذقية   ::::   بمشاركة سورية… بدء أعمال الاجتماع الـ 44 لمديري الجمارك في الدول العربية   ::::   السبت القادم.. فعاليات مهرجان العسل الخامس بمدينة تشرين الرياضية بدمشق   ::::   الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي   ::::   كيف استعدت التجارة الداخلية لشهر رمضان   ::::   غزوان المصري يتوقع إنخفاض أسعار البطاريات في سوريا بنسبة 25 بالمئة.. وقرار منع الاستيراد جاء لحماية المنتج المحلي   ::::   زراعة ريف دمشق: رفض إرسالية مواد أولية بيطرية مخالفة للشروط   ::::   الذهب ينخفض 10 آلاف ليرة في السوق المحلية   ::::   وزير السياحة ومحافظ ريف دمشق يطلعان على الواقع السياحي والخدمي في مدينة السيدة زينب   ::::   مشروع قانون جديد من وزارة الاتصالات لإحداث "هيئة البينات الشخصية"   ::::   المهندس عرنوس خلال لقائه السفير الإيراني: ضرورة متابعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وفق البرامج والجداول المقررة   ::::   العمل الشاق يؤتي ثماره .. /MixJet/ تحصل على جائز أفضل مخدم للطيران لـ 2024   ::::   السورية للاتصالات.. توفر بوابات انترنت ضمن مراكز الدويلعة والميدان وبرزة   ::::   وزارة الإعلام تنعي الصحفي عساف عبود   ::::   رئيس جمعية الموالح: ركود للمكسرات في رمضان   ::::   بقيمة 6 مليارات البدء بأعمال تأهيل المتحلق الجنوبي   ::::   المحافظة تدعو السائقين إلى الحذر وتخفيف السرعة على طريق المتحلق الجنوبي   ::::   الحكومة توقف استيراد البطاريات وتسمح حاليا فقط لمن تم شحنها   ::::   المركزي ينفي سحب بعض الفئات النقدية من التداول 
https://www.facebook.com/wafeer.com.sy
أرشيف أخبار الغرف الرئيسية » أخبار الغرف
خليكم بالبيت عن جدّ.. لمن تُقرع أجراس الخطر إذاً ؟!!

كتب وسيم قطان

هو سؤال بالغ الحساسية بدأ يلحّ عليّ و أنا أتابع الكم الهائل من التفاصيل المتعلّقة بالاستثناءات المُشرعنة من قرارات الحظر الوقائية من فيروس كورونا..؟؟ وقبل أن نسأل عن أحقية هذا وذاك بالاستثناء، أمام مشاهد الاكتظاظ أمام غرف التجارة والصناعة، يجدر بنا أن نتساءل لماذا الاستثناء أساساً، وما هي المبررات..و أي حاجة ملحّة لنا تبيح مثل هذه " المرونة " المفرطة في إدارة أزمتنا، ومواجهة خطر داهم يتهددنا بحياتنا..

فهل اقتصاد البلد أهم من أهل البلد ومواطني هذا البلد، الذي نجا من الحرب والإرهاب، ليقع في براثن الوباء ؟؟ لماذا أبقينا مصانعنا مفتوحة ..وتجارتنا نشطة، هل لأننا قررنا أن نتحدى الخطر الداهم من كل أصقاع الدنيا، أم لأننا لم نحسن لملمة مداركنا لتحسس الخطر الحقيقي له ؟؟

نحن على يقين من الحرص الشديد الذي تبديه حكومتنا على مصلحة الاقتصاد وتلبية الرغبات البناءة لقطاع الأعمال، والدوافع النبيلة والوطنية للمرونة التي تعاطت بها مع مجمل العملية الإنتاجية والتسويقية.. لكن هناك مهم وهناك أهم، وهذا " الأهم" هو ما يستوجب إعادة النظر – رسمياً – بقرارات اعتقدنا خطأً أنها كافية لوقاية هذا البلد من وباء استطاع أن يغلق كل مصانع الدنيا ومتاجرها، ويفرغ مطاراتها ومعالمها الشهيرة وساحات العواصم الكبرى من البشر.

علينا أن نعيد النظر لأننا باختصار لسنا أكثر شطارة من غيرنا، ولسنا أكثر شطارة ممن ظنوا أنهم " أكثر شطارة" وأبقوا مصانعهم ومتاجرهم تعمل، فكانت عاقبتهم وخيمة، والأمثلة الأكثر وضوحاً في إيطاليا التي بات بلداً مأزوماً تتصدر أخباره الإعلام العالمي، كأكبر ضحيّة لفيروس كورونا.

وسيم قطان رئيس غرفة تجارة ريف دمشق

لا نظن أن اقتصادنا سيستدرك كل الخراب الذي حلّ به على مرّ تسع سنوات حرب، خلال عشرة أو خمسة عشر يوماً نحرص فيها على إبقاء مكنة الإنتاج والتجارة بحالة دوران كامل، لنعتقد أننا كنّا بارعون بإدارة المواجهة مع الفيروس. لقد أغلقنا أبواب منازلنا وتداولنا عبارة " خلّيك بالبيت" بشكل ببغائي على ما يبدو، لأننا تركنا أخطر بؤرتين لانتشار المرض وهما الصناعة والتجارة..فهل تيقّنّا من سلامة إجراءاتنا؟؟ الأمر لا يحتاج إلى استثناءات وانتقائية في منح هذا والحجب عن ذاك..لأن سلامة الجميع

أكرر الجميع هي الأهم، و هؤلاء " الجميع" يجب أن يكونوا في منازلهم وليس في المعامل والأسواق..وإلا كأننا لم نحترز لأن الوقاية هي حلقة متكاملة إن قطع السلسة شخص واحد أفسد علينا جميعاً كل ما فعلناه من أجل الوقاية. باختصار..صحتنا أهم من صناعتنا..وأهم من تجارتنا..ومن اقتصادنا، لأن كل ذلك يمكن تعويضه أما الصحّة فمن الصعب تعويضها، كما من الصعب الوقوف في وجه الجائحة عندما تستفحل وتنتشر.. لذا فلنبقي على النشاط المتعلّق بأمننا الغذائي و أمننا الصحي..والباقي فليبقى " بالبيت"..لأن خمسة عشر يوماً ليست ذات وزن في عمر الشعوب ولا في اقتصاداتها.

الأحد 2020-03-29
  14:33:13
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزارة الإعلام تنعي الصحفي عساف عبود

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: تمويل ذاتي من المستثمر لا يقل عن 30 بالمئة من تكلفة التأهيل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©