(Thu - 25 Feb 2021 | 23:53:14)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

أضرار طالت 12 (بيت بلاستيكي) في اللاذقية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الصحة : اللقاح تم الحصول عليه من دولة صديقة و الأولوية بالتطعيم للعاملين بمراكز العزل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   وزير الكهرباء يوجه بإعفاء المنطقة الصناعية بطرطوس من التقنين   ::::   الصحة : اللقاح تم الحصول عليه من دولة صديقة و الأولوية بالتطعيم للعاملين بمراكز العزل   ::::   المؤسسة الحكومية الوحيدة التي لم تقصر عن أداء واجباتها بحجة «قانون قيصر».. هكذا تمت إدارتها .. سليمان يؤكد لسيريانديز: كتب اللغة الأجنبية أصبحت إنتاج وطني بالكامل و نوزع كتب العام القادم منذ الآن العنوان   ::::   المركزي ينفي ما يشاع عن طرح فئة 10 الاف ليرة سورية... و يؤكد.. إصدار أي فئة مبني على دراسة واقع الاقتصاد الوطني ومتطلباته   ::::   محافظ حماة: عدالة توزيع الخبز ستتحقق خلال شهر أذار القادم .. ولجنة لإعادة إحياء زراعة القطن   ::::   القبض على أحد المتعاملين مع المواقع الالكترونية المشبوهة   ::::   سابقة من الوزير.. لم يعتد عليها مزارعو الشوندر !   ::::   التموين تشدد الرقابة على مادة «الدابوق»..ومخالفة تعبئة المحروقات بالبيدونات !   ::::   الصحة: تضاعف الحالات المشتبهة بكورونا والمشافي جاهزة للانتقال إلى الخطة (ب)   ::::   خلال ساعات.. الصحة تقول كلمتها حول (لقاح كورونا) ؟!!..   ::::   المؤسسة الغذائية تطرح زيت القطن في صالتي السبع بحرات والحريقة بمعدل 2 ليتر شهرياً   ::::   في مقر (أكساد) بدء فعاليات الدورة التدريبية في مجال (التحليل المخبر للمواد العلفية)   ::::   طفل يتعرض للضرب المبرح من زملائه في احدى مدارس اللاذقية.. وقرار بإعفاء المدير   ::::   سيريانديز تلتقي إحدى الشركات المشاركة في ملتقى رجال الأعمال بدمشق.... الأفندي : سورية تتعافى   ::::   الاقتصاد تعفي الكابلات من ضميمة الاستيراد.. والسبب ؟   ::::   أضرار طالت 12 (بيت بلاستيكي) في اللاذقية   ::::   الحكومة تسمح بتصدير (الكمامات والمعقمات)   ::::   السياحة تحضر لمعرض المشاريع المخصصة لأغراض السياحة الشعبية والداخلية   ::::   تنين هوائي يضرب منطقتي أبتلة وسهل ميعار شاكر الغربي بريف طرطوس   ::::   لا تقنين على مياه الشرب في دمشق ومحيطها 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
وضاح عبد ربه يكتب عن الدولة الفاشلة

بقلم: وضاح عبد ربه
لم يعد يخفى على أحد أن أهم أهداف الحرب على سورية، تحويلها إلى دولة فاشلة بامتياز من دون أي إنتاج، أو مقومات إنتاج، منزوعة السلاح والجيش وبلا خبرات ولا مهارات، وبلا دور إقليمي ودولي وعاجزة كلياً عن تقديم أي دعم لأي فصيل مقاوم لبنانياً كان أم فلسطينياً.
لا شك أن كثيراً من هذا الهدف تحقق وخسرت سورية خيرة شبابها وضباطها وخبراتها، لكن جيشها بقي صامداً وشعبها أيضاً وقيادتها لا بل حتى اقتصادها على الرغم من ضعفه.
الكل قدم تضحيات وتنازلات لتبقى سورية، البعض قدم أغلى ما عنده فقدم روحه والبعض قدم طرفاً من أطرافه وآخرون قدموا أجزاء من أجسادهم وها هم مستلقون على فراش ينتظرون انتصار سورية وهو العزاء الوحيد الذي يمكن أن يقدم لهم ولشهدائنا وجرحانا فلولا تضحياتهم لأصبحنا فعلاً دولة فاشلة من دون أي مقومات حياة.
بدأت بهذا التوصيف للواقع لأصل إلى نقطة تحتل مساحات واسعة من نقاش السوريين اليومي وهي غلاء الأسعار ورفع سعر المشتقات النفطية. وأكتب بين حكومتين عمداً كي لا يقال إني أدافع عن أي منهما أو أسوغ.
لا شك أن قرار رفع أسعار المشتقات النفطية هو قرار صعب ومؤلم لكل السوريين، لكنه في الوقت ذاته ضرورة لا بد منها كي تبقى سورية دولة ذات كيان ولا تتحول إلى دولة فاشلة عاجزة عن إصدار موازنة أو تسديد رواتب موظفيها أو التقصير في دعم المقاتل على الجبهات المنتشرة في كل أرجاء سورية. هو قرار مؤلم يتطلب تضحيات جديدة من الجميع والمشكلة تكمن أن هذا «الجميع» هو المواطن الفقير في حين أن المواطن الغني لن يتأثر، لا بل قد يجد في هذا القرار منبعاً جديداً لتحقيق مزيد من الموارد من خلال احتكار بعض المواد ورفع أسعارها.
ما أريد إيصاله للقارئ، أن قرار رفع المشتقات النفطية وقرار التعويض المعيشي هما قراران الهدف منهما إعادة هندسة الموازنة العامة للدولة من أجل الحفاظ على سورية وتعزيز صمودها. من الصعب على الكثير أن يتفهموا مثل هذه القرارات وتوقيتها، لكن من الأهمية أن نذكر الجميع بأن الاقتصاد السوري ليس في حالاته المثلى وقد لا يكون هناك اقتصاد في الأساس وكل ما تقوم به الدولة هو تأمين رواتب الموظفين بحيث تساعد قدر الإمكان على تعزيز صمودهم في وجه أبشع حرب عرفتها الإنسانية.
عندما يشكل المهندس عماد خميس حكومته سيواجه المشاكل ذاتها التي واجهتها حكومة الحلقي وهي إرضاء الناس قدر المستطاع، وقبل أن تتشكل الحكومة لا بد من أن يعي وزراؤنا الجدد أننا في ظرف استثنائي وفي حالة اقتصادية استثنائية وهذا يعني أننا محكومون بإصدار قرارات استثنائية تتماشى مع الوضع العام للسوريين وللموازنة العامة للدولة.
المطلوب اليوم قرارات وقوانين استثنائية، المطلوب أفكار مبدعة تأخد من الغني وتعطي الفقير. علينا ألا ننسى أن ما من أمر مخفي على السوريين وكل ما يحصل في الدوائر المغلقة معروف لدى الجميع.. لن نطالب بمحاربة الفساد، لكون هذه الحرب خاسرة بامتياز، بل نطالب بقوننة الفساد بحيث يعود برسوم وضرائب على الدولة توزع على الفقراء. لماذا لا ترفع الضريبة على تجارة العقارات؟ فهل من فقير في سورية اليوم يتاجر بالعقار!! وماذا عن تجارة السيارات؟!! نؤيد أفكاراً تساعد على رفد الموازنة العامة للدولة بالمال والقطع الأجنبي وقد نكون بحاجة إلى فريق من الاستشاريين الاقتصاديين يقدمون هذه الأفكار للحكومة التي ما إن تستلم مهامها ستغرق في الورقيات والروتين وتنسى أن هناك من ينتظر منها الكثير والكثير.
نريد خلق موارد، نريد إعادة الإنتاج للمصانع المتوقفة، نريد تشجيع الصناعيين وأصحاب المهن على العودة إلى عملهم. أوقفوا مهزلة «منع السفر» والعقوبات على من دمرت منشأته، أسسوا لجنة تدرس واقع كل صناعي وكل حرفي وكيف يمكن مساعدته على النهوض بدلاً من قتله كل يوم عشرات المرات وإهانته وهو الذي لا ذنب له إلا أن مصنعه كان في منطقة اشتباك!!
نؤيد لجنة لدراسة القروض ومعرفة أين ذهب كل قرض.. هل حول إلى دولار وتم تهريبه إلى الخارج أم استثمر في سورية ولم يعد ينتج؟ كل حالة يجب أن يخصص لها عقوبات فلا يجوز معاملة الصناعي أو التاجر الصادق مثل المحتال أو النصاب أو صياد الفرص الذي حقق وفراً بملايين الدولارات. نريد من الحكومة الجديدة ومن مجلس الشعب الجديد أن يكونوا قريبين من الناس وأن يبتكروا الأفكار والقوانين. فكل شي في حياتنا بات استثنائياً وكذلك يجب أن تكون قرارات الحكومة ومشاريع قوانينها.
امنحوا الصلاحيات لمن يستحقها، أوقفوا هذا «البعبع» المسمى الهيئة العامة للرقابة والتفتيش التي لا تزال تتعامل مع السوريين وكأننا في وضع سياسي واقتصادي سليم ومثالي ناسية أو متناسية كل ما يتعرض له السوريون يومياً من مصائب لا ذنب لهم فيها. يجب أن يكون لدينا مسؤولون متفهمون ويفهمون حجم المعاناة، فهكذا يمكن أن ننقذ سورية وأن نبقيها دولة صامدة من دون أن نحولها بأيدينا إلى دولة فاشلة ومساعدة أعدائنا. هكذا يمكن أن نشكر كل من ضحى من أجل سورية وهكذا يمكن أن نستمر في مواجهة هذه الحرب التي يتمنى كل أعداء سورية أن تستمر لعشرات السنوات.
نحن أمام استحقاقات سياسية وعسكرية كبرى، وعلى الاقتصاد والحكومة أن يكونا الداعم الأول لهذه الاستحقاقات من خلال توفير المناعة اللازمة للمواطن ليصمد أمام العواصف القادمة وهذا لن يتحقق في حال بقينا ندير الدولة بالعقلية التقليدية ذاتها وكأن لا حرب في سورية ولا معاناة. وأتمنى التوفيق للمهندس عماد خميس في تشكيل حكومة استثنائية تأتي بأفكار إبداعية توفر للفقير أقل مستلزمات الصمود، وبالتوفيق والنجاح فالمهمة صعبة والتحدي أصعب.

الوطن
الإثنين 2016-06-27
  08:05:15
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزارة الإعلام تنعي المناضل والمفكر السياسي اللبناني أنيس النقاش الذي وافته المنية في دمشق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

السياحة تحضر لمعرض المشاريع المخصصة لأغراض السياحة الشعبية والداخلية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©