(Sat - 16 Oct 2021 | 04:28:55)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

56 ألف طالب غدا الى اختبار الترشح للثانوية العامة الحرة دورة 2022

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

نسبة الإشغال في أقسام العزل تتجاوز 100% في مشافي درعا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   56 ألف طالب غدا الى اختبار الترشح للثانوية العامة الحرة دورة 2022   ::::   إغلاق الشركة الإيطالية للطيران يثير قلق مدير أسبق في السورية للطيران   ::::   سورية تشارك في مؤتمر الأمم المتحدة حول النقل المستدام   ::::   نسبة الإشغال في أقسام العزل تتجاوز 100% في مشافي درعا   ::::   ماذا أنجزت الاتصالات في مجال التحول الرقمي والخدمات الإلكترونية الحكومية ؟   ::::   إعادة انتخاب مجلس ادارة غرفة تجارة دمشق.. و وسيم القطان أميناً للسر   ::::   رئيس وأعضاء اتحاد كرة القدم يقدمون استقالتهم   ::::   انطلاق معرض (تكنوتكس) للالكترونيات وامن المعلومات لغاية السبت المقبل على ارض المعارض   ::::   السياحة ومحافظة دمشق يتفقان على توظيف وتأهيل موقع أرض كيوان   ::::   المقداد يبحث مع وزراء صرب سبل تعزيز العلاقات الثنائية   ::::   مباحثات سورية عراقية لتعزيز التعاون في مجال الطاقة   ::::   قريبا.. بذار القمح جاهزة للتوزيع.. والكيلو ب 1585   ::::   اجتماع (سوري-روسي) في موسكو لبحث التعاون في مجال الطاقة.. وزير النفط:التركيز على استخدام موارد الطاقة المتجددة خلال المرحلة القادمة   ::::   (الدواجن) ترفع انتاجها 61 مليون بيضة في خطة العام القادم   ::::   وزير الاقتصاد يبرر سبب ارتفاع الأسعار وخاصة (الزيوت النباتية)   ::::   الأحد والاثنين القادمان عطلة عيد المولد النبوي الشريف   ::::   وزير الصناعة حول قرار (الأقمشة المصنرة).. هو قابل للتعديل.. وجاء وفق دراسة وبيانات   ::::   في طرطوس.. ضبط سائل جلي عليه لصاقة قابلة للإزالة ومخالفات بحق فعاليات تجارية مخالفة   ::::   مجلس الوزراء يوافق على استكمال إجراءات التعاقد لإنشاء محطة توليد كهرضوئية بريف دمشق   ::::   عدد العقارات والأراضي الممكن استثمارها لدى الجهات العامة ؟ 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
الصنعة مع الشهادة وقبلها
كتب رشاد أنور كامل:
عندما كان ابي يحتضر من مرض السرطان في نهاية عام ١٩٧٤، كان كلما زرته في المشفى وبعدها بالبيت وانا ابن التاسعة، يطلب مني ان أتعلم صنعة...
وكل مرة امي تعترض على توجيهاته لي، وتقول له: معقولة ابن دكتور مهندس وأستاذ في الجامعة وأمه استاذة جامعية ايضاً وبدك ياه يتعلم صنعة!!!، انصحه ياخد دكتوراه متلنا..
وابي المنهك من المرض كان يجيبها: الصنعة قبل الدكتوراه، الصنعة بتفيده اذا البلد خذله...
بعد سنتين من وفاته وكنت في صف السابع قررت امي الاستجابة لوصية ابي لكن بما لا يخالف مبادئها العلمية، فوافقت ان ادخل بدورة لتصليح الراديو.. فهي صنعة لكن تحتاج علم..
وعندما ذهبنا للتسجيل بالدورة فوجىء مدير الدورة بعمري الصغير، ووضح لأمي أن كل من يحضر هذه الدورة كبار واني قد لا استطيع مجاراتهم في الاستيعاب!!
وافقته امي ولكنها اصرت على إدخالي دون اَي توقعات وأنها تعتبرها بداية لا اكثر ، وامام إصرارها وإصراري ، فعلاً دخلت الدورة.
وتعلمت عن الصمامات، كون كان هناك راديوهات تعمل بالصمامات تلك الايام وتعلمت عن الترانزستورات والمكثفات والبث و المقاومات وكيف نلتقط تردد إشارة راديو، لا اعرف كيف مرت تلك المعلومات بشهرين ونصف ولكنها مرت، ويوم الامتحان ، حتى مدرس الدورة قال لي لايهم ان تنجح المهم انك حضرت الدورة، تمهيدا لي انني قد لن اكتشف الأعطال التي سيضعها امامي لإصلاحها ، واذكر تعابير  وجهه، وهو يتابعني اشرح الدارات، وافحصها بتسلسل الى ان اكتشفت الدارة المعطلة والمكون المفصول فيها، ووضعت قطعة لحام ولحمتها على الشاسيه، وصدح صوت الراديو بأغنية لا أنساها الى الان " يابلادي يا بلادي خدي شادي بكر ولادي".
عدت الى البيت مع شهادتي بأني خبير اصلاح راديو (لمبات وترانزيستور) اظن ان الشهادة عندي الى اليوم... في مكان ما..
من يومها اتعامل مع الكهربائيات واعرف عنها الكثير...
لكني لم أتحول لمصلح راديو وتلفزيون ...
وأثناء دراستي لهندسة الميكانيك، رعاني صديق والدي الدكتور عبد العزيز عرار وكان خبيراً بالمعادن والقطع والتشكيل، ومرة قال لي تعال واعمل عندي في التدفئة والتكييف هذه صنعة تطعم خبزاً وبعدها اكمل الدكتوراه وخذ مكاني في تدريس مادة القطع والتشكيل...
في تلك الايام اخترت أن ادخل عالم التقنيات، وتحديت نفسي واخترت ان أتعلم صيانة اهم جهاز طبي بزمانه في سورية جهاز التصوير الطبقي المحوري...
وهذا ماتم
وعلمت نفسي البرمجة 
من برمجة الآلة 
الى البرمجة بلغة البيزيك
ودخلت عالم التقنيات الطبية من اوسع ابوابه....
وبعد ثلاث سنوات من عمل دربني فيه خالي اكرم والدكتور فتحي الحلواني رحمه الله ، كان يجب ان أكون مهندس صيانة اجهزة طبية
وكنت لانجح...
لكني وقعت في حب معامل الرخام وتصنيع الرخام ، وبدات فعلياً باختراع آلات قطع رخام متخصصة، وحتى بدأت فعليا بدراسة ادخال آلات قطع رخام موصولة على الكمبيوتر ، وتقطع بالماء المضغوط ، وكانت أيامها اَي ١٩٩٠ لايوجد من يطبق كل هذه التقنيات على الرخام في سورية، ولجديتي بالموضوع بعت نصف بيت ورثته عن ابي ودفعت عربون المكنات، لكن حرب العراق الاولى باغتتني، وتوقف العمل سنة، لأجد بعد سنة ان كل ما خططت له تبخر... من شركاء مهتمين، ومكان مناسب ... 
ولكن ليس هذا هو السبب فعلياً، انا قررت ان اعمل كمستشار تقني ....
كانت وقتها تلك المهنة مطلوبة ومغرية، كنّا في سورية نعد على أصابع اليد....
اليوم وانا استعيد الفرص، فرص مهن حقيقية، مقابل اغراءات مهن فكرية، استطيع ان أقول لكم ، اني فهمت لما كان ابي يصر علي ان أتعلم صنعة...
كان يعرف بلاده مثلما اعرفها الان
كان يعرف ان العمل الفكري مضيعة للروح ...
وان الصنعة قد لا تعطيك مجداً لكنها ملاذ يعتمد عليه
ولذلك انقل لكم أولادي السوريين في كل مكان وصية ابي وأصدقائه
" تعلموا صنعة"
اَي صنعة
بلاط ، حداد، كهربجي، شوفاج، اصلاح سيارات، نجار عربي ، نجار فرنجي، صحية، منجد، صائغ، مبرمج ، خياط ...ولائحة الصنايع تطول
 وهي مهن ايضاً مفيدة للصبايا كما هي مفيدة للشباب
 ومربحة ...
خذوا شهادات ولا تقصروا بذلك ابدا
ولكن تعلموا الصنعة وأتقنوها ، حتى تكون لكم مسند وظهر عندما تعصف بكم شهاداتكم وخبراتكم
في بلاد مثل بلادنا 
لا تستطيع ان تتنبأ بالغد 
راهن على يدك
لا تخجل ولا تتردد 
ولا تنتظر ان تتوظف 
وظف نفسك
...
فالأيام القادمة 
تشبه ما سبقها
...
ببساطة
...
صعبة
قد لا يكون فيها امام شاباتنا وشبابنا
الا الصنعة 
ورحمك الله يا ابي 
ورحم الله اساتذتي ممن لم يقصروا في تعليمي
وحمى الله من كان منهم حياً كما عهدته يكافح علماً وصنعة
...
اَي نعم
 
 
 
سيريانديز
الأربعاء 2020-05-05
  22:51:42
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتفاقية نوعية بين وزارة الإعلام وجامعة دمشق.. تحقق ما انتظره وزير الإعلام منذ 4 سنوات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

إغلاق الشركة الإيطالية للطيران يثير قلق مدير أسبق في السورية للطيران

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©