(Thu - 2 Dec 2021 | 08:25:20)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

17 فريقاً من الجامعات السورية يستعدون للمشاركة في المسابقة البرمجية في مصر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الرياضة تضرب موعداً مع الجرحى.. من الموهبة إلى الاحتراف

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   من بوابة السياحة.. حاضرون وبقوة   ::::   17 فريقاً من الجامعات السورية يستعدون للمشاركة في المسابقة البرمجية في مصر   ::::   مباحثات سورية روسية في موسكو تتناول ملف التعاون الاقتصادي والتحضير لانعقاد اللجنة المشتركة السورية الروسية   ::::   الصحة: سورية ليست بمنأى عن وصول متحور (اوميكرون) إليها   ::::   بمشاركة 1000 ممثل عن 159 دولة من بينهم (سورية).. بدء أعمال الدورة الـ 24 للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في مدريد   ::::   وزير الموارد: نعمل لايجاد حل جذري لمشكلة محطة مياه علوك في الحسكة   ::::   بدعم من المجتمع الأهلي.. تركيب 3 منظومات طاقة شمسية بدير عطية   ::::   دورة جديدة من بيع المواد المخصصة عبر البطاقة الإلكترونية   ::::   إعادة افتتاح المنطقة الحرة السورية الأردنية المشتركة   ::::   تمديد قبول اعتراضات المسرحين الناجحين في المسابقة والاختبار الخاص بهم   ::::   الرياضة تضرب موعداً مع الجرحى.. من الموهبة إلى الاحتراف   ::::   الإعلان عن إشهار وتأسيس البنك الوطني الإسلامي برأسمال قدره 25 مليار ليرة   ::::   في اجتماع ضم وزيرين ورؤساء اتحادات من الجانبين السوري والإيراني.. وعود التشبيك الاقتصادي تتشابك!   ::::   المهندس عرنوس يبحث مع وزير الصناعة الإيراني زيادة التبادل التجاري واعتماد مقايضة السلع   ::::   ضبط 12 طن اسمنت معدة للإتجار بريف دمشق   ::::   10 أفلام نتاج شباب ضمن مشروع سينما الحياة   ::::   وزير الصناعة الإيراني يبدي استعداد الشركات للمساهمة في إعادة إقلاع المعامل المتوقفة في سورية   ::::   التعاقد لتوريد 500 باص نقل داخلي   ::::   المالية تتحدث عن الزيادة المنتظرة ؟ 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
أعتذر من الحكومة !!
أعتذر من الحكومة !!
كتب معد عيسى كلما سافرت إلى الضيعة أوصي إخوتي بأن يهتموا بالوالد والوالدة، "يعني يأمنوا المازوت والدواء والغذاء"، ولكن إحدى المرات قال لي أحد إخوتي "كل مرة بتجي بتستعرض وبتنظّر وبتسجّل مواقف أمام أبي وأمي وما حدا ضدك بس ادفع مصاري ونحن على استعداد مو بس نجيب الدوا والمازوت والأكل والله لنطعميهن بسكويت وراحة". جواب أخي لم يكن صادماً فقط بل أيقظ في داخلي الإحساس بأنني أكثر شخص يشبه الحكومة، ملفات أهلي تشبه الملفات الحكومية، خبز، زيت، مازوت، غاز.. الخ، وكما أنا مع إخوتي رئيس الحكومة يطلب من وزارة الموارد المائية زيادة عدد السدات المائية، ومن النفط زيادة توريدات الغاز والمازوت، ومن الكهرباء تخفيف التقنين ومن التجارة الداخلية وحماية المستهلك استجرار كافة المنتجات من المزارعين مباشرة، وهكذا من كل الوزارات كما أفعل مع إخوتي. تلبية المطالب يحتاج لرصد مبالغ ولو بالحد الأدنى الموجود ولكن الغريب أننا نستمر بنفس الأسلوب والطريقة، فعام القمح الذي جعله الجفاف أدنى عام بالإنتاج مثلاً لم يحرك الحكومة لوضع خطة طوارئ لبناء عدد من السدود والسدات المائية لحصاد مياه الأمطار التي تذهب عبر الوديان إلى البحر، ولم يحرك أحداً للذهاب إلى أبعد من ذلك والتفكير بضخ مياه الينابيع إلى خزانات وسدود صناعية لاستخدامها عند الحاجة ولكن للأسف بقينا نراجع التاريخ والبيانات ونردد أن هذه السنوات هي الأكثر جفافاً واحتباساً للمطر منذ مئة عام، والأغرب من ذلك أنه عندما فكرت الحكومة بطريقة استراتيجية ورصدت المبالغ الكبيرة لم تحسب النتائج المتوقعة، وهنا أقصد عندما رصدت الحكومة مبالغ كبيرة للتخفيف من عجز الكهرباء فلم يتم توزيع واستثمار المبالغ المخصصة بمشاريع يمكن أن تقلل من الأزمة، فإنجاز محطة توليد اللاذقية ومجموعتي حلب وصيانة المجموعات المتوقفة لن يكون إلا إضافة مجموعات توليد جديدة للمجموعات المتوقفة بسبب نقص الغاز والفيول ولو أن المبالغ التي تم تخصيصها ذهب نصفها لبناء مزارع ريحية والنصف الآخر لحفر آبار نفطية وغازية لكان الوضع مختلفاً وأفضل بكثير وبعد عام ستظهر النتائج. كل تقنيات الأرض لن تغير من أساسيات الحياة، فكل التكنولوجيا لم تقلل من أهمية الزراعة التي ورثناها عن أجدادنا منذ آلاف السنين ولكن التقنيات حسنتها عند أصحاب الإرادة فيما تراجعت عند المنظرين بسبب الفساد وغياب المحاسبة وعدم تقييم النتائج. من يذهب إلى لبنان فبإمكانه أن يشتري مياهاً معبأة من ماركة الجوف السعودية المستخرجة من عمق ثلاثة آلاف متر وبسعر أرخص من المياه التي نجمعها من مياه الأمطار عن أسطح المنازل، ماذا فعلنا بمياهنا؟ حصرنا توزيعها بالسورية للتجارة؟ سلمناها لشبكات متاجرة واحتكار فاقت ببراعتها احتكار القطاع الخاص؟. الناس لا تطلب أكثر مما هو متاح وتقدر وتعرف الواقع والإمكانات ولكنها تطلب عقلنة في التخطيط والتنفيذ وعدم تشتيت الموارد والجهود وهدر الفرص. عدد السدود والسدات في محافظة درعا أكثر من أي محافظة لأنه في يوم ما فكر أحد رؤساء الحكومات بشكل صحيح في هذا الجانب وبسبب ذلك تتصدر المحافظة بالإنتاج الزراعي.
من صفحته الشخصية
الجمعة 2021-11-19
  15:23:53
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الاعلام:: قانون جديد داعم للصحفيين وانتقال إلى إعلام فاعل ولا مركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

من بوابة السياحة.. حاضرون وبقوة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©