(Fri - 1 Mar 2024 | 12:39:56)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

استجابة لنداءات الأهالي محافظ ريف دمشق يطلب من الموارد المائية تحويل جريان نهر الأعوج حتى وصوله الى المصب لتغذية المياه الجوفية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

برعاية محافظ ريف دمشق تكريم وتقليد أوسمة الإخلاص ل 161 أسرة من ذوي الشهداء

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   برعاية محافظ ريف دمشق تكريم وتقليد أوسمة الإخلاص ل 161 أسرة من ذوي الشهداء   ::::   وزير النقل يتفقد سير الأعمال والإجراءات في مطار دمشـق الدولي   ::::   ضمن مشروع دعم أسر الشهداء والجرحى… اتحاد غرف التجارة يطلق دورته التدريبية الثانية في حمص   ::::   المجلس الأعلى للاستثمار برئاسة المهندس عرنوس يستعرض تنفيذ المشروعات الممنوحة إجازة استثمار ويوافق على مشروع جديد   ::::   المهندس عرنوس للسفير الإماراتي: تعزيز التعاون الثنائي وفتح آفاق جديدة بعدد من القطاعات الحيوية   ::::   الذهب ينخفض ألفي ليرة في السوق المحلية   ::::   بنك سورية الدولي الإسلامي يطلق بطاقة سدادي الافتراضية بالتعاون مع شركة سدادي للدفع الإلكتروني   ::::   بمشاركة سورية… بدء أعمال الاجتماع الـ 44 لمديري الجمارك في الدول العربية   ::::   السبت القادم.. فعاليات مهرجان العسل الخامس بمدينة تشرين الرياضية بدمشق   ::::   الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي   ::::   كيف استعدت التجارة الداخلية لشهر رمضان   ::::   غزوان المصري يتوقع إنخفاض أسعار البطاريات في سوريا بنسبة 25 بالمئة.. وقرار منع الاستيراد جاء لحماية المنتج المحلي   ::::   زراعة ريف دمشق: رفض إرسالية مواد أولية بيطرية مخالفة للشروط   ::::   الذهب ينخفض 10 آلاف ليرة في السوق المحلية   ::::   وزير السياحة ومحافظ ريف دمشق يطلعان على الواقع السياحي والخدمي في مدينة السيدة زينب   ::::   مشروع قانون جديد من وزارة الاتصالات لإحداث "هيئة البينات الشخصية"   ::::   المهندس عرنوس خلال لقائه السفير الإيراني: ضرورة متابعة تنفيذ الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وفق البرامج والجداول المقررة   ::::   العمل الشاق يؤتي ثماره .. /MixJet/ تحصل على جائز أفضل مخدم للطيران لـ 2024   ::::   السورية للاتصالات.. توفر بوابات انترنت ضمن مراكز الدويلعة والميدان وبرزة   ::::   وزارة الإعلام تنعي الصحفي عساف عبود 
https://www.facebook.com/wafeer.com.sy
أرشيف يحكى أن الرئيسية » يحكى أن
حلف شمال الأطلسي يخطط لعملية تضليل واسعة في سورية.. صحيفة بريطانية: لدينا "دليل مرعب" على أن القاعدة تنشط الآن في الأراضي السورية

تقوم بعض الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بالتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي, بالتحضير لانقلاب عسكري, وعمليات إبادة جماعية ذات طابع طائفي في سورية. فإذا كنت ترغب بالوقوف في وجه هذه الجرائم, عليك بالتحرك منذ الآن: انشر هذا المقال على الانترنت, ونبه المسؤولين المنتخبين في منطقتك إلى خطورة هذا الأمر.
وقال الكاتب الفرنسي تيري ميسان: في الأيام القليلة القادمة, وربما اعتبارا من ظهر يوم الجمعة الموافق للخامس عشر من شهر حزيران-يونيو الجاري, سوف يتفاجأ السوريون بغياب قنواتهم المحلية عن شاشاتهم, وظهور محطات تلفزيونية من صنع وكالة الاستخبارات المركزية بدلا عنها. وسوف يرون صورا قد تم فبركتها في الاستوديوهات, تظهر مجازر منسوبة إلى الحكومة, ومظاهرات شعبية عارمة, ووزراء, وجنرالات في الجيش, يقدمون استقالاتهم بالجملة, وصورا تظهر هرب الرئيس الأسد من البلاد, وتجمع المتمردين في قلب المدن, وتشكيل حكومة جديدة في قلب القصر الجمهوري.

تهدف هذه العملية التي يديرها بن رودس, مساعد مستشار الأمن القومي, مباشرة من واشنطن, إلى تحطيم معنويات السوريين, وتسهيل القيام بانقلاب عسكري.

هكذا سيكون بوسع حلف شمال الأطلسي, الذي اصطدم بالفيتو الروسي_ الصيني المزدوج, أن يغزو سورية دون أن يضطر لمهاجمتها بشكل غير قانوني.

مهما اختلفنا في الحكم على الأحداث الجارية حاليا, إلا أننا لن نختلف بالحكم أن القيام بانقلاب عسكري, سوف يقضي على آخر بارقة أمل, بتحول ديمقراطي في سورية.

فمن ناحية رسمية جدا, وجهت جامعة الدول العربية طلبا إلى مشغلي الأقمار الصناعية, عرب سات, ونايل سات, بوقف ارسال كل القنوات التلفزيونية السورية, الرسمية والخاصة,( الفضائية السورية, الاخبارية, الدنيا, شام تي.في.. الخ..). هناك سابقة لهذا الاجراء, حين فرضت الجامعة العربية حظرا على التلفزيون الليبي, لكي تمنع القادة الليبيين من التواصل مع شعبهم.

لايوجد في سورية شبكة لاسلكية, لذا فإن القنوات كلها تلتقط عبر الأقمار الصناعية. لكن قرار الجامعة وقف ارسال قنواتهم, لن يجعل شاشاتهم سوداء.

في الواقع, هذا القرار الرسمي ليس إلا غيضا من فيض. وبحسب علمنا فإن عدة لقاءات على مستوى دولي, قد تم تنظيمها خلال هذا الأسبوع, بهدف تنسيق عملية التضليل هذه.

أول لقائين تم تنظيمهما لمناقشة النواحي التقنية, كانا في العاصمة القطرية الدوحة.

أما اللقاء الثالث, فقد عقد في الرياض لمناقشة الجوانب السياسية من العملية.

ضم اللقاء الأول ضباطا متخصصين في الحرب النفسية, وسيكونون جزءا من بعض القنوات الفضائية, كالعربية والجزيرة, إضافة إلى ( بي.بي. سي), (سي.ان.ان), (فوكس), (فرانس 24 ), (تلفزيون المستقبل), (ام.تي.في).

وبحسب علمنا, فإن ضباطا يتبعون لوحدة العمليات النفسية في القوات الأمريكية, قد تم ضمهم منذ عام 1998 إلى جهاز التحرير في محطة سي.ان.ان. وأن هذه الممارسات قد توسعت منذ ذلك التاريخ لدى حلف شمال الأطلسي الذي عممها في محطات تلفزيونية استراتيجية أخرى.

ففي اطار العملية الموجهة ضد سورية, تم تحرير أخبار ملفقة بشكل مسبق, بطريقة “السرد القصصي” قام بإعدادها فريق العمل التابع لبن رودس في البيت الأبيض. كما وضعوا منظومة اجراء تحقق من المعلومات, تتيح لكل وسيلة اعلامية بتزكية الأكاذيب التي تبثها القنوات الأخرى, بهدف اضفاء المصداقية على أخبارهم بنظر المشاهدين. وقد قرر المشاركون في هذه اللقاءات أيضا, عدم الاكتفاء بالتحكم فقط بالقنوات التابعة للاستخبارات المركزية الأمريكية, الموجهة لسورية ولبنان ك ( بردى, تلفزيون المستقبل, ام.تي.في. أورينت نيوز. سوريا الشعب, سوريا الغد), بل الالتفات أيضا إلى نحو أربعين قناة دينية وهابية لتقوم بالتحريض على المجازر الطائفية من خلال الصراخ ” المسيحيين على بيروت والعلويين الى التابوت”!.

أما اللقاء الثاني, فقد ضم مهندسين ومخرجين وضعوا خططا ترمي إلى فبركة صور وهمية, هي مزيج بين الاستوديو المفتوح, والصور المركبة بواسطة الكمبيوتر. وقد تم بناء استوديوهات خلال الأسابيع الأخيرة في المملكة العربية السعودية تحاكي قصري الرئاسة في سورية, إضافة إلى العديد من الساحات الهامة في دمشق, وحلب, وحمص. للعلم, يوجد مسبقا استوديوهات مماثلة في الدوحة, لكنها غير كافية.

أما اللقاء الثالث, فقد حضره الجنرال جيمس سميث, وسفير أمريكي, وممثل عن المملكة المتحدة, إضافة إلى الأمير بندر بن سلطان ( الذي يعتبره الرئيس جورج بوش الأب, بمثابة ابنه بالتبني, إلى حد أطلقت عليه بعض الصحف الأمريكية اسم بندر بوش).

كان الهدف من هذا اللقاء, وضع صيغة تؤدي إلى التنسيق بين وسائل الاعلام, وأنشطة “الجيش السوري الحر” التي يقوم مرتزقة الأمير بندر, بالجزء الأكبر منها.

لقد تم الدفع بهذه الخطة بشكل عاجل, رغم أنها كانت في طور التكوين منذ بضعة شهور في أروقة مجلس الأمن القومي للولايات المتحدة, عقب التنبيه الذي وجهه الرئيس بوتين إلى البيت الأبيض, منوها إلى أن روسيا سوف تستخدم القوة في تصديها لأي تدخل عسكري خارج القانون, يمكن أن يقدم عليه حلف شمال الأطلسي في سورية.

تتكون هذه العملية من مسارين متزامنين: ضخ أخبار كاذبة من ناحية, ومراقبة أية محاولة للرد على تلك الأخبار من ناحية أخرى. فمسألة حظر قنوات تلفزيونية, تمهيدا لشن حرب, ليست بالأمر الجديد. فقد رأينا في السابق كيف أقدمت الولايات المتحدة, وكذلك الاتحاد الأوروبي, استجابة لضغوط اسرائيلية, على حظر قنوات لبنانية, وفلسطينية, وعراقية, وليبية, وايرانية. فيما لم يطبق الحظر على أي قناة تلفزيونية من مناطق أخرى في العالم.

فكما أن حظر قنوات تلفزيونية ليس أمرا جديدا, كذلك نشر أخبار كاذبة ليس سابقة فريدة. غير أن أربع خطوات قد تم اجتيازها على صعيد البروباغندا, خلال العقد الأخير من الزمن.

• عام 1994, أعطت محطة إذاعية لموسيقى البوب, “الإذاعة الحرة للتلال الألف” الاشارة لبدء عمليات الابادة الجماعية في رواندا, عبر توجيهها نداء “اقضوا على الصراصير”!.

• عام 2001, استخدم حلف الناتو وسائل إعلامية لتقوم فرض تفسير محدد لهجمات 11 سبتمبر, وتبرير غزو أفغانستان واحتلال العراق. في ذلك الوقت أيضا, كان المكلف من قبل إدارة بوش بتحرير تقرير لجنة كين هاملتون عن أحداث سبتمبر, هو نفسه بن رودس.

• عام 2002, استخدمت وكالة الاستخبارات المركزية (سي.آي. اي) خمس قنوات تلفزيونية ( تليفن, غلوبوفجن, ميريديانو, فال تي.في, سي.ام تي) لايهام الناس بأن مظاهرات ضخمة قد خرجت وأجبرت الرئيس الفنزويلي المنتخب, هيجو تشافيز, على تقديم استقالته, في الوقت الذي كان فيه ضحية محاولة انقلاب عسكري.

• لعبت فرانس 24 دور وزارة اعلام, داخل المجلس الوطني الليبي المرتبطة معه بموجب عقد. عام 2011, -

فقبيل معركة طرابلس بقليل, صمم حلف الناتو صورا, بثها عبر قناتي الجزيرة والعربية, تظهر متمردين ليبيين وهم يتقدمون نحو الساحة الرئيسية في العاصمة, بينما كانوا لايزالون واقعيا على مسافة بعيدة من المدينة, لكن ذلك أدى إلى اقناع سكان العاصمة, بأنهم قد خسروا الحرب مسبقا, وبالتالي عدم جدوى المقاومة.

لم تعد وسائل الاعلام من الآن فصاعدا مجرد أداة دعم للحروب, بل صارت تصنعها.

وفي هذا الاجراء خرق للمباديء الأساسية للقانون الدولي, بدءا من المادة 19من لائحة حقوق الانسان, التي تنص على حق أي فرد في “تلقي ونشر المعلومات والأفكار بواسطة أية وسيلة تعبير, دون أي قيود من أي نوع كانت”. كما أنه يشكل انتهاكا خاصا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة, الذي اعتمد في اليوم التالي للحرب العالمية الثانية, الرامي إلى منع نشوب الحروب. كما تمنع المواد 110, 381 و 819 , ” أي عوائق أمام التبادل الحر للمعلومات والأفكار”, ( كما في حالة وقف بث القنوات السورية), أو ” البروباغندا ذات الطبيعة المحرضة أو المشجعة على تهديد السلم, أو خرق السلم, أو أي فعل عدائي”.

الترويج للحرب في نظر القانون, جريمة ضد السلام, وهي من أشد الجرائم فداحة, لأنه يتيح جرائم الحرب, ويجعل من عمليات الابادة الجماعية أمرا ممكنا.

ومن جهتها أفادت صحيفة الـ”صن” الربيطانية، أن هناك “دليلاً مرعباً” على أن تنظيم القاعدة يعمل الآن في سورية، وأقام قواعد فيها تمكّنه من شن هجمات ضد بريطانيا والولايات المتحدة.
وقالت الصحيفة إنها “حصلت على أول لقطات من نوعها لمتطرفين ملثمين مسلحين برشاشات خفيفة وهم يستغلون الحرب الأهلية لكسب موطئ قدم لهم في سورية التي مزقتها الحرب، مما يدعم ‘النظرية القاتمة’ بأن تنظيم القاعدة يسعى للتوسع في هذا البلد حيث يمكن أن يشن هجمات من هناك ضد بريطانيا”.

وأضافت أن “المسلحين المقنّعين والذين ظهروا في الشريط المصور يقفون أمام ‘راية سوداء شريرة’ هم من بين عدد متزايد من المتطرفين الذين تم تجنيدهم لأحدث شبكة إرهابية لتنظيم القاعدة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “أسلحة المتطرفين المقنعين، وهي بنادق رشاشة روسية الصنع من طراز (بي كي إم 62.7) قادرة على إطلاق 650 طلقة في الدقيقة ويصل مداها إلى 1500 متر وقنابل يدوية وراجمات قنابل صاروخية، تعطي مؤشراً مرعباً على قوة نيرانهم”.

ونسبت إلى كريس دوبسون، الخبير البريطاني في شؤون الإرهاب، قوله إن “تنظيم القاعدة يريد الإنتقال إلى سورية بعد النكسات التي تعرّض لها في أفغانستان وباكستان، وهناك أدلة متزايدة على أن مقاتليه يفرون من مخابئهم كونها لم تعد محصّنة لإقامة قواعد جديدة بين صفوف المتمردين في سورية”.

وحذّر دوبسون من أن “هذه القواعد الجديدة صارت موقعاً مثالياً يمكّن تنظيم القاعدة من شن هجمات ضد بريطانيا والولايات المتحدة”.

وفيما تتهم المعارضة الحكومة بأنها تقصف البلدات وتقتل من تصفهم بـ”المتظاهرين السلميين”، تقول السلطات السورية إنها تخوض حرباً مع من تصفهم بـ”المجموعات الإرهابية المسلّحة” التي تقول إنها مدعومة من الخارج، وتتحدث عن إستقدام المعارضة آلاف المقاتلين العرب والأجانب من أصحاب الخلفيات الأصولية. 
 

وكالات
الثلاثاء 2012-06-12
  19:05:50
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزارة الإعلام تنعي الصحفي عساف عبود

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: تمويل ذاتي من المستثمر لا يقل عن 30 بالمئة من تكلفة التأهيل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©