(Sat - 18 May 2024 | 19:09:11)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

عضو مكتب تنفيذي بدمشق: آلية جديدة لتزويد وسائط النقل العامة بالمحروقات وتشمل 4 آلاف سرفيس

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

اكساد يشارك في المنتدى العالمي الخامس لرواد الاعمال والاستثمار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.

بمشاركة الرئيس بشار الأسد.. انطلاق أعمال الدورة الثالثة والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في المنامة.

 ::::   انطلاق سلسلة معارض سورية التخصصية للبناء والإسكان والكهرباء والصناعة   ::::   اكساد يشارك في المنتدى العالمي الخامس لرواد الاعمال والاستثمار   ::::   غرام الذهب يتجاوز المليون ليرة في السوق المحلية   ::::   لا صحة لما يتم تداوله حول التصريح الإفرادي للأجهزة الخلوية   ::::   اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات   ::::   بمشاركة الرئيس الأسد.. قمة المنامة العربية تنعقد وسط تحديات كبيرة تشهدها المنطقة العربية   ::::   البدء بمنح /الفيزا الالكترونية/ للمجموعات السياحية.. خضير لسيريانديز: المنصة تسهم في زيادة نسبة القدوم إلى سورية.. والبلخي: ضمن إطار التحول الرقمي   ::::   وزارة النقل ترحب باستئناف الرحلات الجوية بين سورية والبحرين عبر (الخطوط الجوية السورية)   ::::   انطلاق المؤتمر الثامن للسلامة والصحة المهنية.. الدبش: الاستفادة من تجارب الدول.. اسكاف: مواجهة التحديات والتغيرات المناخية   ::::   مسابقة البرمجيات… ورشة عمل لهيئة خدمات تقانة المعلومات   ::::   العقاري: يجب رفع سقف السحب بشكل عاجل وهناك 800 صراف فقط في سورية وأكثر من 1.5 مليون بطاقة   ::::   محافظ ريف دمشق الجديد يبدأ مهامه بزيارة الى فرع الحزب .. التأكيد على التعاون لرفع مستوى الخدمات وتحقيق التنمية والازدهار على امتداد مناطق المحافظة   ::::   افتتاح قسم الحروق والجراحة التصنيعية والترميمية بمستشفى الرازي بحلب   ::::   ضبط لحم مفروم ونتر فروج قبل تحويله للحم كباب بريف دمشق   ::::   مشروع صك تشريعي بزيادة أجور الساعات التدريسية للمكلفين في المدارس   ::::   «دمشق» بحاجة لألف مليار لاستبدال 100 ألف جهاز إنارة بالطاقة البديلة …   ::::   خبراء من ( اكساد) ووزارة الزراعة اللبنانية يجولون على عدد من حقول القمح في منطقة سهل عكار   ::::   وزير المالية: الأتمتة الكاملة لكافة مراحل وأعمال الموازنة العام.   ::::   المركزي يطلب من المصارف العاملة الالتزام باستلام الأوراق النقدية المهترئة   ::::   مشروع قانون لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة   ::::   عضو مكتب تنفيذي بدمشق: آلية جديدة لتزويد وسائط النقل العامة بالمحروقات وتشمل 4 آلاف سرفيس 
http://www.
أرشيف تحديث مؤسساتي الرئيسية » تحديث مؤسساتي
هذا حال الصناعة اليوم :الإصلاح تاه بين الوزير والنائب.. والفردية سيدة الموقف بين المواقع الإدارية‏

لن يكون الإصلاح الاقتصادي أو الاجتماعي أو أي إصلاح فنيا دون الإصلاح الإداري ، لأن الإصلاح الإداري هو المنطقة المتوسطة المحورية التي تمتد آثارها إلى كل أطراف الإصلاح والمعضلة أننا لسنا غافلين عن إدراك أهمية دور هذا الإصلاح ومنذ العام 2004 تم طرح مسألة الإصلاح الإداري وانشغلت وزاراتنا وهيئاتنا العامة وشركاتنا بما يسمى التوصيف الوظيفي ، وقد ملأت جداول التوصيف مكاتب المسؤولين والتي وصلت بدورها إلى الإعلام لكن شيئا من ذلك لم يتم تفعيله بالشكل اللازم والمطلوب.‏

عدو الفساد‏

الواضح أن الإصلاح الإداري الحقيقي كأنه العدو المباشر للفساد الذي ينمو ويعيش في البيئة الإدارية الضبابية التي تفتح المجال ا

للانتهازيين ، لتتبوء المواقع الإدارية الأمر الذي دفع الكفاءات العلمية والمهنية إلى التنحي جانبا أو الانحسار في الزوايا المهملة.‏

كما أن عدم وجود توزيع واضح لصلاحيات المواقع الإدارية العليا والمتوسطة والدنيا ، أوصل بعض الإدارات العامة إلى الموظف القائد أو القائد الموظف وصولا إلى الفردية في العمل دون آية معايير مؤسساتية .‏

فشل إداري‏

وبطبيعة الحال فإن وزارة الصناعة بكل اتجاهاتها سواء في الإدارة المركزية أو في الهيئات والشركات التابعة لها لم تكن بعيدة عن هذا الحال الإداري بل أن الفشل الإداري في هذه الوزارة ألقى بظله السلبي على كل مشاريع الإصلاح الصناعي التي حاولت الوزارة ان تسلكها خلال السنوات الأخيرة.‏

على هذا المستوى كان التناقض الإداري هو الأساسي في عمل وزارة الصناعة ودائما كان الوزير في واد ونائب الوزير في واد آخر إذا أننا شهدنا في وزارة الصناعة السابقة موقع نائب الوزير والذي جاء لمتابعة شأن القطاع الخاص الصناعي لكن سرعان ماجلس في الثلاجة دون أي حراك .‏

ولم يتغير واقع الحال في الوزارة الحالية لنجد أن نائب الوزير يعمل على مشروع إصلاح القطاع العام الصناعي دون علم أو معرفة الوزير الحالي ،الأمر الذي دفع وزارة المالية إلى عدم تبني مشروع الإصلاح لهذا السبب وأسباب أخرى أضف إلى عدم إشراك «المالية » في إعداد المشروع المذكور.‏

الشيء ونقيضه‏

إذا نحن في «الصناعة» وفي غيرها من الوزارات نعيش فردية واضحة في أعمال على مستوى الوطن وبالذات إذا كان مشروعا إصلاح القطاع العام الصناعي مقابل ذلك قد تكون الآية معكوسة في بعض الوزارات الأخرى إذ نجد الوزير يعمل على توقيع الإجازات ومنشغلا بأعمال البريد اليومي. واضعا كل الصلاحيات بيدة.‏

يقول الدكتور غسان إبراهيم الأستاذ في جامعة دمشق أن العمل الإداري يعيش حالة انعدام المعايير لنجد أن صاحب الرأي الصائب والكفاءة مستبعد عن سابق قصد وإصرار ومقابل ذلك فإن الإداري الفني والكفوء القوي يعمل مع الكفوئين الاأوياء مقابل ذلك فان الضعيف لايعمل إلا مع الضعفاء.‏

ويعتبر ابراهيم انه في كل المواقع الادارية لانجد انسجامابين المدير ونائبه في الوقت الذي يجب ان تكون صلاحيات كل مفصل اداري واضحة او النائب بطبيعة الحال يجب ان يكون يمر في مرحلة التأهيل والتدريب وصولا الى الموقع الاداري الاعلى.‏

كما ان موقع الوزير على سبيل المثال يجب ان يكون متفرغا للاعمال الاستراتيجية الكبيرة ويفكر بحلول على مستوى الوطن ويترك الاعمال الادارية الى من هم ادنى منه وصولا للعمل على مبدأ فصل السلطات بين المواقع الادارية ليعمل كل موقع وفق صلاحياته.‏

لمصلحة فئات محددة‏

وبرأي ابراهيم فان هذا التشويش يصعب في مصلحة فئات معينة لذلك لاإصلاح إداريا دون إصلاح اقتصادي ولهذا نحن بحاجة إلى إعادة الهيكلة في كل النواحي الاقتصادية والخدمية.‏

إدا نحن نعيش حالة تناقض إداري لاتكامل الأمر الذي يفرغ الكفاءات الإدارية من طاقاتها ويبعد موضوع الإصلاح الإداري عن دعم التطور والإصلاح الاقتصادي.‏

مجالس الإدارات مثال‏

في هذا السياق من ينظر إلى تجربة مجالس الإدارات على سبيل المثال في المؤسسات والشركات العامة سيلمس مدى هشاشة تجربة الاصلاح الاداري اذ نجد ان رئيس مجلس الادارة لاي مؤسسة مسحوب الصلاحيات امام المدير العام الذي يجب ان ينفذ اتجاهات رئيس مجلس الادارة واعضاء المجلس الامر الذي جعل رؤساء تلك المجالس بمثابة ضيوف الشرف على موائد مؤسساتنا العامة .‏

يقول الدكتور حسين القاضي الاستاذ في جامعة دمشق والذي قدم استقالة من رئاسة مجلس احدى مؤسساتنا الصناعية الكبيرة يقول ان قصة مجالس ادارات المؤسسات العامة لا تعدو ان تكون مسرحية اذ نجد ان اعضاء تلك المجالس عديمة الكفاءة والامكانيات الدنيا من حدود الكفاءة الادارية والفنية المطلوبة.‏

ولايملكون اي صلاحيات لتقديم اي مبادرات بل مطلوب منهم حماية مصالح فئات معينة دون مصلحة المؤسسة التي يعملون فيها وهذا يناقض جوهر وجود اي مجلس ادارة اذ ان مجلس الادارة في القطاع الخاص هو من يقود اتجاه العمل في المؤسسة وماعلى الادارة التنفيذية الا ترجمة رؤية مجلس الادارة وهذه مجرد جزئية من الاصلاح الاداري الاوسع من ذلك .‏


مرشد ملوك - الثورة
الإثنين 2012-02-06
  01:40:13
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

البدء بمنح /الفيزا الالكترونية/ للمجموعات السياحية.. خضير لسيريانديز: المنصة تسهم في زيادة نسبة القدوم إلى سورية.. والبلخي: ضمن إطار التحول الرقمي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©