(Wed - 22 May 2024 | 14:17:23)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

الإسكان تدعو أصحاب المساكن المتعاقدين معها إلى دفع مستحقاتهم وتسليم دفاترهم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

القاضي مراد: 1631 مواطناً تقدموا بطلبات ترشح لعضوية مجلس الشعب خلال يومين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   إقرار مشروع قانون بإحداث الشركة العامة للصناعات الغذائية   ::::   نواب الشعب: ما الغاية من فرض ضميمة على ألواح الطاقة الشمسية المستوردة.. وزير الصناعة يوضح ؟   ::::   القاضي مراد: 1631 مواطناً تقدموا بطلبات ترشح لعضوية مجلس الشعب خلال يومين   ::::   رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوكيميا) وخضوعها للعلاج   ::::   98 بحثاً في المؤتمر العلمي الرابع عشر للهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية   ::::   الإسكان تدعو أصحاب المساكن المتعاقدين معها إلى دفع مستحقاتهم وتسليم دفاترهم   ::::   الرئيس الأسد في رسالة تعزية لقائد الثورة والحكومة والشعب الإيراني: نعرب عن بالغ الأسف والمواساة لهذا الحادث الأليم والفقد الكبير   ::::   سعر غرام الذهب يرتفع محلياً 10 آلاف ليرة سورية   ::::   63 بالمئة من إجمالي متضرين الزلزال ( A و B ) تلقوا دعماً مالياً تجاوز الـ 110 مليارات   ::::   المالية تبحث إحداث هيئة عامة للإنفاق   ::::   إعفاء التربية من تقنين الكهرباء خلال الامتحانات وتأمين المحروقات اللازمة لعملها   ::::   الزراعة تبحث آلية دعم تسويق البقوليات والشعير   ::::   خلال اجتماع في المركز الوطني للزلازل .. وزير النفط يدعو لتطوير البحث العلمي   ::::   متجاوزاً المليون .. الذهب يواصل التحليق محلياً   ::::   التنظيمات الإرهابية تمنع خروج الطلاب من ممر ترنبة سراقب لتقديم امتحانات الشهادات العامة بحماة   ::::   اتفاق لتأمين حاجات المنشآت السياحية من عبوات المياه والمعبأة   ::::   انطلاق سلسلة معارض سورية التخصصية للبناء والإسكان والكهرباء والصناعة   ::::   اكساد يشارك في المنتدى العالمي الخامس لرواد الاعمال والاستثمار   ::::   غرام الذهب يتجاوز المليون ليرة في السوق المحلية   ::::   لا صحة لما يتم تداوله حول التصريح الإفرادي للأجهزة الخلوية   ::::   مشروع قانون لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة 
http://www.
أرشيف من اللاذقية الرئيسية » من اللاذقية
المدير التجاري لشركة صعب للاستيراد والتصدير والتخليص الجمركي : تقديم خدمات لوجستية تسمح بوصول البضائع من بلد المنشأ الى المستورد بالسرعة المطلوبة .
المهندس باسل صعب لسيريانديز : التخليص الجمركي عصب النشاط الاقتصادي في محافظة اللاذقية .. وتحرير أرياف دمشق وحلب انعكس ايجاباً على حركة تصدير البضائع السورية
سيريانديز – تمام ضاهر
قال المدير التجاري لشركة صعب للاستيراد والتصدير والنقل البري والبحري باللاذقية وعضو مجلس مدينة اللاذقية لقطاع الخدمات والمرافق  المهندس باسل صعب لسيريانديز : إن قطاع التخليص الجمركي في محافظة اللاذقية ،  يعتبر الشريان  الأساسي  للحركة الاقتصادية في المحافظة ،  وأساس بنيتها التجارية الى جانب القطاع الزراعي ، وذلك من خلال مرفأ اللاذقية وما يقدمه من خدمات ، تعتاش عليها المئات من العائلات اللاذقانية ، التي تتوارث هذه المهنة العريقة منذ سبعينات القرن الماضي  ، إضافة الى آلاف عائلات العمال الموجودين ضمن المرفأ .
مشيراً إلى أن الشركة تأسست سنة 90  ، على يد والده ،  وتعمل في مجال التخليص الجمركي ، عبر تسهيل استيراد البضائع من  مرفأي اللاذقية وطرطوس واليهما  ، و على مستوى سورية ، لافتاً إلى أن أية بضاعة تدخل أو تخرج عبر المرفأ تتم عبر معاملة جمركية ، بالنيابة عن التاجر السوري ، الذي  لا يدخل ضمن تفاصيل هذه المعاملة ، و يتم فيها تسجيل بيانات البضاعة وعملية تخليصها جمركياً ، وان شركات التخليص الجمركي و المكاتب تقدم خدماتها بصورة يومية ،  وتسهل حركة نقل البضائع من وإلى القطر العربي السوري .

مؤكداً أن شركة صعب للاستيراد والتصدير طورت العديد من الخدمات اللوجستية لزبائنها من كبار التجار ، خاصة للبضائع المستوردة من الصين ، عبر تأمين وصول هذه البضائع من خلال وكلاء للشركة سواء في أوروبا أو الصين أو الهند وغيرها ، الى معمل التاجر أو الصناعي ، ضمن كلفة تفصيلية واضحة ، وبالسرعة المطلوبة .
لافتاً إلى أن هذا العمل يبدأ بتقديم الأوراق الثبوتية بعد شحن البضاعة من الدولة المعنية الى المرافئ السورية، وتتضمن الفاتورة وشهادة منشأ البضاعة ، والسجل التجاري للتاجر في غرفة التجارة ، واجازة الاستيراد التي يحصل عليها بعد تقديم طلب في محافظته  عبر مديرية الاقتصاد ، وبالتالي وبعيد استلام هذه الأوراق مع بوليصة الشحن ، وحال وصول البضاعة ، يباشر بعملية التخليص الجمركي .
منوهاً بأن عملية التخليص الجمركي ، تتم وفق إجراءات روتينية ، تستغرق بين 3 الى 5 أيام كحد أقصى ، طالما كانت الثبوتيات نظامية و مستكملة ، ولا توجد مشكلة في البضاعة أو خطأ في الثبوتيات المشار اليها ، وعليه يتم اخراج البضاعة من المرفأ ، الذي يقدم تسهيلات عبر إعفاء هذه البضاعة من رسوم التخزين ضمن المرفأ مدتها 10 أيام ، وهو أمر يدفع التجار لإخراج بضاعتهم ضمن المدة المذكورة ، و لا يرتب عليهم دفع أية مبالغ إضافية ، وفي حال تجاوزت البضاعة المدة المذكورة ، يتم دفع رسوم تخزين وفق شرائح ، تقسم على 10 أيام لكل منها .

مؤكداً أنه حال تسجيل الوكالة البحرية للباخرة الناقلة ( مانيفيست الباخرة ) وهو سجل يتضمن حمولة الباخرة من البضائع ونوعها ، مع تبيان اسم الجهة أو التاجر المستورد ، وعقب ذلك يباشر في إجراءات التخليص الجمركي ، وتقديم بوليصة الشحن للوكالة ، وإتمام العملية على اكمل وجه .
مشيراً إلى أن الاتمتة المتبعة في آليات التخليص الجمركي بمديرية الجمارك العامة بالمرفأ  ، سهلت العمل وانعكست ايجاباً على حركة البيانات الجمركية ، ومن خلال النافذة الواحدة التي تقدم خدمات عديدة للمخلصين الجمركيين ، ضمن مكان واحد ، الأمر الذي يوفر الجهد والمال .
موضحاً بان على المخلص الجمركي التحلي بخصائص منها الصبر ، خاصة في التعامل مع التجار والإجراءات الروتينية لعملية التخليص التي تحدد نوعية البضائع التي يمكن إدخالها الى القطر ، وفي المقابل تقدم شركة المرفأ التسهيلات الكافية ، إضافة الى محطة الحاويات التي تنظم هذه العملية بالصورة المثلى .
لافتاً إلى أن شركة صعب تقدم خدمات إضافية كالنقل البري ، حيث تتيح للتاجر استلام بضاعته في مخازنه بالمحافظة المعنية في حال الاستيراد ، وهو امر ميسر في المحافظات الآمنة ، أو تسليم البضاعة في مستودعاته في حال التصدير ويعقبها عملية تفريغ البضاعة ضمن الحاوية ، وعملية التخليص الجمركي ، وحجز الحاوية على الخط المناسب للتاجر وفق الأسعار على الخطوط البحرية المعنية ، وتفاصيل المدد الزمنية على هذه الخطوط ، وفق خبرة مسبقة بمعرفة هذه التفاصيل .
 منوهاً بأن الشركة ممثل لشركة (فلاندرز)  البلجيكية للنقل البحري الدولي ، وهي شركة كانت تقوم بتوريد البضائع للقطاع العام ، عن طريق المؤسسة العامة السورية للنقل البحري ، واستمرت هذه العلاقة حتى سنة 2008 ، بعدها قام بتأسيس شركته الخاصة للنقل البحري ، ومقرها لبنان ، وتعمل في مجال النقل البحري الدولي ، ولها وكلاء في الصين والهند ، وبلجيكا وإيطاليا ومصر ودول اخرى .
مؤكداً إن أجور التخليص الجمركي في مرفأ اللاذقية مرتفعة قياساً ببعض الدول الأوروبية كبلجيكا على سبيل المثال ، حيث يتم تقاضي نحو 75 يورو مقابل تخليص البضائع  في مرافىء بلجيكا  ، وكل دولة لها خصوصياتها وأسعارها الخاصة بها ، فيما تتباين رسوم المرفأ حسب حجم الحاوية ، ففي أوروبا يتم دفع مبلغ 180 يورو على الحاوية الصغيرة 20 قدم ، فيما تصل في مرفأ اللاذقية الى 300 دولار ، وعملياً هو مبلغ مرتفع نطالب بتخفيضه ان أمكن ، رغم أن المرافئ المجاورة كبيروت تتقاضى أجور مرتفعة اكثر ، فيما تنخفض رسوم تناول الحوايا ضمن المرافئ التركية .
مشيراً إلى أن شركات ومكاتب التخليص الجمركي في اللاذقية  ، تندرج ضمن نقابة المخ
لصين الجمركيين ، التي تؤطر عمل مئات المكاتب والشركات العاملة في هذا القطاع .
وقال المهندس صعب : تأثر قطاع التخليص الجمركي سلباً ،  نتيجة تداعيات الحرب الإرهابية على سورية ، لا سيما البضائع الصادرة من سورية ، والقادمة من أرياف دمشق وحلب وحماة ، ووقوعها تحت سيطرة المسلحين ، الأمر الذي أرخى بظلاله على العمل بشكل عام ، وخلال العامين الماضيين ، وبعيد استكمال الجيش العربي السوري تحرير هذه الأرياف ، وعودة عجلة هذه إنتاج المعامل الى الدوران ، تحسن العمل و انعكس ايجاباً على عملية التصدير ، ولكن ليس الى الحدود التي كانت قبيل الأزمة ، خاصة المصنوعات الشرقية ، والصابون ،  وزيت الزيتون ، التي لا تزال دون المستوى المامول .
لافتاً إلى انه وقبيل الحرب ، كان عدد الحوايا الصادرة من الشركة يصل الى 3 حوايا يومياً ، من البضائع المختلفة كالمصنوعات والخردة ، والشرقيات ، وخلال  ذروة الازمة  وصل عدد الحوايا الى الرقم صفر ،  وحالياً يبلغ المعدل الشهري للتصدير عبر شركتنا 5 حوايا ، وهو فارق كبير ، نامل أن يتحسن خلال الأيام القادمة .
مؤكداً أن حركة الاستيراد تأثرت بفعل الحصار الاقتصادي ، الامر الذي دفع وزارة الاقتصاد للاستغناء عن السماح باستيراد الكثير من البنود الجمركية للحفاظ على مخزون القطع الأجنبي ، لاسيما مواد الرفاهية وعلى رأسها السيارات ، الى جانب مواد أخرى ، الأمر الذي انعكس بصورة واضحة على حجم العمل التجاري ضمن مكاتب التخليص الجمركي .

منوهاً بأن العقوبات الظالمة المفروضة على سورية ،  مست القطاع المصرفي ، الامر الذي تسبب في شلل حركة الحوالات الصادرة والواردة ، وهو جزء من الضغط على العملة السورية ، ضمن المخطط المعادي الهادف الى الإضرار بعملتنا المحلية ، وانعكس تراجعاُ في سعر الصرف الرسمي  الى 435 ليرة مقابل الدولار ، إضافة الى العقوبات على القطاع النفطي ، الذي تضرر بالغ الضرر نتيجة منع تصدير المشتقات النفطية واستيرادها ، وانعكس على أسواقنا الداخلية بشح مواد المازوت والبنزين ، والغاز ، وما استتبع ذلك من أزمات خانقة تلمسها المواطن السوري خلال الفترات الماضية ، رغم الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة لتامين الحصول على هذه المواد عبر طرق معينة .
مؤكداً إن وقوف بعض الدول الصديقة الى جانب سورية كالصين على سبيل المثال سهل عملية الحصول على البضائع  المختلفة ، رغم أن طريقة توريد تلك البضائع تكتنفها بعض الصعوبات ، خاصة البضائع الخاضعة للعقوبات وتامين وصول هذه البضائع الى سورية ، رغم وقوف الصين بشكل قوي الى جانب الدولة السورية ، وسماحها بتصدير جميع البضائع الصينية الى القطر ، بغض النظر عن الناحية اللوجستية المتعلق بتأمين وصول تلك البضائع الينا .
مشيراً إلى الدور السلبي الذي اتخذته بعض الدول العربية ،  التي ساهمت في تعزيز الحصار الاقتصادي على البلد كالسعودية والامارات ، وعلى سبيل المثال هناك في الامارات مكتب في وزارة الخارجية شبيه بمكاتب المقاطعة ، وأي بضاعة وجهتها سورية من الامارات لا بد لها من الحصول على موافقة هذا المكتب وفق لائحة البضائع التي تشملها العقوبات الغربية الظالمة وهو أمر مؤسف .
وحول الخطوات المطلوبة لتعزيز عمل قطاع  التخليص الجمركي في سورية ،  أشار المهندس صعب الى ضرورة تعزيز التسهيلات الجمركية ، و تخفيف القيود الاقتصادية خاصة من قبل الجمارك ، نتيجة منع استيراد بعض المواد من قبل وزارة الاقتصاد  ، وفرض بعض الإجراءات الجمركية  كالكشف الإضافي،  الذي يستهدف  بعض التجار الذين  يعملون بطرق ملتوية ، الأمر الذي يؤثر على التجار الجيدين ، ويتسبب في إبطاء عملية التخليص الجمركي ، مؤكداً إن الغاء  العقوبات الجائرة المفروضة على سورية ، سينعكس ايجاباً على هذا القطاع الاقتصادي الهام .

مؤكداً إن مرفأ طرطوس مخصص للبواخر الضخمة فوق ألف طن ، وأن  مرفأ اللاذقية مخصص لاستقبال البضائع ضمن حوايا عبرمحطة حاويات متطورة ، وأنه بوضعه الحالي لا يلبي الطموحات المستقبلية ، والتطور الاقتصادي الذي سيحصل في المدينة ، ولا بد من انشاء مرفأ بديل بمعايير عالمية ، واليات جديدة ، في منطقة قريبة ، وأنه يمكن الاستفادة من المرفأ الحالي كمنطقة مارينا سياحية ، خاصة مع الموقع المتميز الذي يحتله المرفأ على واجهة المدينة البحرية ، وهو أمر ملحوظ ضمن مشاريع تطويرية لمدينة اللاذقية بالتشاركية مع مجلس المدينة ، الامر الذي سينعكس ايجاباً على مستقبل المدينة وألقها السياحي .
وختم عضو مجلس المدينة لقطاع الخدمات والمرافق بقوله :  إن العمل في مجلس المدينة خطوة أولى في طموحي للعمل في الشأن العام ،  وغايتها تقديم الخدمات لسكان مدينة اللاذقية ، سواء من ناحية النظافة أو الطرقات ، وتعبيدها ،  أو الصرف الصحي ، والتواصل المباشر مع المديريات المعنية لتسهيل تقديم هذه الخدمات ضمن المستطاع و بشكل سريع ، رغم الظروف الراهنة الصعبة سواء من ناحية التمويل ، والميزانية ، والتي تحتاج منا الى المزيد من المتابعة ، وبذل الجهود الصادقة لرفع سوية العمل الخدمي ، بما يليق بأهلنا في مدينة اللاذقية ،  التي تستحق الأفضل .
 
سيريانديز
الأحد 2019-08-18
  11:13:43
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

السياحة تستعد لـ /صيف 2024/ .. مرتيني عقب زيارته لعدد من المشروعات والمواقع في /طرطوس واللاذقية/: اهتمام خاص بقطاع السياحة الشعبية والارتقاء بخدماتها وبأسعار مدروسة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©