(Mon - 26 Jun 2017 | 00:54:34)   آخر تحديث
محليات

خميس خلال جولة في سوق الميدان: الحكومة وبتوجيه من الرئيس الأسد حريصة على تأمين المستلزمات الأساسية للصناعات بتكلفة أقل

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

السيد الرئيس بشار الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في جامع النوري في محافظة حماة.

 ::::   خميس خلال جولة في سوق الميدان: الحكومة وبتوجيه من الرئيس الأسد حريصة على تأمين المستلزمات الأساسية للصناعات بتكلفة أقل   ::::   الرئيس بشار الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في جامع النوري بمحافظة حماة.   ::::   الرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك   ::::   اليوم أول أيام عيد الفطر   ::::   مزارعو البطاطا في حمص يطالبون بتأمين المحروقات والأسمدة لزيادة كميات الإنتاج   ::::   مواصلة أعمال تأهيل قصر العدل بحمص… البرازي: السرعة في الإنجاز لاستئناف العمل القضائي   ::::   العدل في بلاغ لها: لن نتساهل في تطبيق أحكام القانون بحق المخالفات والمظاهر التي تسيء للوطن والمواطن   ::::   سوق التلل التجاري في حلب يستعيد ألقه ونشاطه   ::::   تخفيض السعر الإسترشادي لمادة السكر الأبيض والخام   ::::   أكثر من مليار ليرة أرباح شركة تعبئة المياه في خمسة أشهر   ::::   وزير السياحة يحذر.. لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحية   ::::   في أولى قراراتها.. القاضية آمنة الشماط تنهي تكليف معاون رئيس الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش   ::::   عائلات سورية تمتنع عن تقديم العيدية   ::::   التجاري السوري يحدد موعد قبول الإيداعات النقدية خلال العيد واستمرار تغذية الصرافات   ::::   صناعي سوري يتهم المعارض بأنها فقاعة إعلامية فقط !! ويؤكد وجود فوضى بقطاع الألبسة والأقمشة.. زيود: يدخل دمشق يومياً 100 طن من الأقمشة التركية المهربة وتحرم خزينة الدولة من 1,5 مليون دولار   ::::   مؤسسة الإسكان تمنح مهلة أخيرة للمتأخرين عن سداد الأقساط في مشاريع الإسكان لغاية 13 تموز   ::::   أجنحة الشام تسير رحلات إلى يريفان في أرمينيا.. سليمان: مستمرون بتوسيع محطات الشركة في الخارج   ::::   كما أكدت سيريانديز أمس.. عطلة عيد الفطر من الأحد وحتى الخميس   ::::   حكومة الأخطاء القاتلة؟!   ::::   التحالف الرباعي لمكافحة تمويل “داعش” الإرهابي يبحث آلية تبادل قوائم تجميد أموال المتورطين   ::::   تأمين 90 بالمئة من الأدوية الإسعافية ومطالب باستمرار السماح للمشافي في تأمين احتياجاتها 
أرشيف كنت هناك الرئيسية » كنت هناك
هوامش بين دمشق فيينا والقاهرة
هوامش بين دمشق فيينا والقاهرة

كتب أيمن قحف:

كان علي خلال أقل من أسبوع أن أتنقل مابين ثلاثة عواصم لكل منها خصوصيتها وطقسها.. ومطاراتها..
 
من حرارة 25 درجة في دمشق يوم الأربعاء الماضي وصلت إلى فيينا حيث يتساقط الثلج بغزارة.. لأول مرة أرى الارتباك في مطار فيينا “العامر”..
 
بسبب الثلج ألغيت بعض الرحلات وتأجل بعضها الآخر...
 
وكان نصيبي الاعتذار من السيدة لمياء شكور سفيرتنا الناجحة في باريس حيث كنت سأحضر صباح الخميس احتفالية متميزة في “كوليج دوفرانس” الصرح العلمي العريق بمناسبة ثمانين سنة على فك رموز أبجدية أوغاريت، فبقيت في فيينا ومطارها الذي اختلط فيه الحابل بالنابل ومئات المسافرين يبحثون عن حقائبهم أو عن رحلاتهم أو عن الفندق الذي سيبيتون فيه ريثما يفتح المطار مجدداً أمام متابعة رحلاتهم...
 
ولأول مرة اكتشف أن الفوضى والارتجال الذي نعيشه في بلادنا يجلعنا اكثر كفاءة في التعامل مع الطوارئ بعكس الأوروبيين الذي “أدمنوا” التنظيم فأصبح جزءاً من الآلات والكومبيوترات التي تسيّر العمل، هؤلاء غير محضرّين للمفاجآت فتربكهم وفوضى مطار فيينا أثارت استغرابي...
 
النظام “الأحمق أحياناً” وليس الطقس فقط افقدني فرحة الذهاب إلى باريس، فالنمساوية والفرنسية يعملان بنظام “الكودشير، أي طائرة للأولى عليهما مقاعد للثانية والعكس صحيح، من دمشق لم أتمكن من تأكيد مقطع فيينا باريس وبقي علي الانتظار،ولو تم تأمين المقعد لكان الفارق حوالي 100 يورو على حصة النمساوية.
 
لم يؤمن المقعد وعندما راجعت الفرنسية كان جوابهم أنهم سيحجزون لي تذكرة جديدة فيينا-باريس بسعر “آخر لحظة” أي حوالي 500 يورو!!
 
ذهبت الطائرة بدوني ولم يستفيدوا من ثمن مقعدي لأن “النظام” لا يسمح بتجاوز حصة “النمساوية” ولو كان الأمر لدى موظف سوري لوجد مئة حل “مبدع” كيلا تفوتني الطائرة...
 
من المطار إلى فندق بريستول، سائق التاكسي “مرسيدس موديل 2010” يختار الطريق الأسرع والأسلم بالاستعانة بـ”النافيغيتر” جهاز الملاحة المرتبط بالأقمار الصناعية الذي مازال حلماً لدينا رغم أن أي واحد منا يمكن أن يشاهد سطح منزله وشوارع دمشق على موقع “غوغل إيرث”..!!
 
وسألت نفسي مجدداً ماذا لو تعطل الجهاز؟! سيضيع الرجل ولكن للأسف معه خريطة احتياطية يستعملها في حال الضرورة للوصول إلى طلبه ولو فقدها سيصبح أضحوكة قياساً بسائقينا الذين يحفظون دمشق من أبو رمانة والمالكي إلى زواريب الدويلعة وعش الورور عن ظهر قلب!
 
فيينا مدينة بيضاء، لكنها مجهزة جيداً للتعاون مع الثلج والصقيع والفرق تعمل بكفاءة عالية حتى لا تنقطع الطرق أو يتأذى أحد...
 
أشعر بالحزن لأن المطر لم يزر بلادنا والشتاء تأخر...
 
في القاهرة تكاد الرؤيا تنعدم أحياناً بسبب “الشبورة” أو ضباب نهر النيل المعزز بالتلوث الكبير، الحرارة 27 درجة مئوية والدنيا صيف وحركة السياحة جيدة والسوريون يملؤون الفنادق والاستثمارات تتوافد على قدم وساق وخاصة من سورية أو ربما كان على الدكتور أحمد عبد العزيز أن يخصص زيارته القادمة لمصر ليعرف السبب فهو إما مغريات من الجانب المصري أو “مطفّشات” من الجانب السوري، وهي أهم من الترويج للاستثمار في لوكسمبورغ وسلوفاكيا...!
 
في مؤتمر المغتربين العرب الذي تجلت فيه التجربة الغنية لسورية في التواصل مع مغتربيها أجاد الوزير جوزيف سويد في عرض التجربة كما أجادت الصبية السورية ريمي الفندي في عرض تجربتها كشابه عربية مغتربة.
 
أما أفضل الخلاصات فكانت ماقدمه المغترب السوري الكبير نبيل الكزبري الذي ترأس جلسة عن مأزق التواصل مع الجيل الثاني من المغتربين وكان رأيه المؤثر هو أنه من الخطأ أن نعتبر المغترب خسارة وضياعاً بل هو مكسب لأنه درس واطلع على ثقافات جديدة، كما أنه من الخطأ أن نحاول جعل أولادنا نسخة عنا فهم ولدوا في زمان غير زماننا ومكان غير مكاننا، ولا يفوت الكزبري أن يعطي الأولوية القصوى للغة العربية كأفضل وأهم أدوات التواصل مع المغتربين من الجيلين الثاني والثالث.
 
أعود إلى فيينا مجدداً لحضور المؤتمر السنوي لغرفة التجارة العربية النمساوية حيث يسهر السيد الكزبري على إنجاز مؤتمر ناجح، وهو يستحق بالفعل ماقاله عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية أنه أحد أعمدة العلاقات العربية الأوروبية...
 
الحرارة هنا تقترب من ناقص ثماني درجات ولكن الجميع يعمل كالعادة..
 
أختم هوامشي المتفرقة بما أشعر به في هذه اللحظة..
 
صحيح أنني في أرقى وأجمل عاصمة أوروبية وأرتاد أفخم فنادقها وأركب افخم الطائرات لتأدية عملي بالطبع وأشهد كل مظاهر الحضارة والأبهة...
 
ولكن -أقسم صادقاً بإذن الله- أنه لا يوجد في العالم أجمل من سورية وشعب سورية..
بورصات وأسواق
الأحد 2010-12-12
  01:07:52
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
انا مسكين
ماهر بحره | 06:44:54 , 2010/12/21 | دمشق
يا الله أنت كتيير لذيذ كل سفره لازم المتصفح النت يعرف أين كنت ماذا تعمل ؟ ياسيد أنت معك فيزا بس أنا حوالي 5سنوات ولا سفارة تريد أن تعطيني فيزا.. بقى شوي شوي علينا
أين تعليقي
غريب | 05:57:33 , 2010/12/22 | الكويت
أين تعليقي ؟بالأمس أرسلت لكم تعليقي لماذا لم ينشر؟ إذا تعليق بسيط لم تستطيعوا أن تتحملوا النقد شي غريب الآن عرفت هذه الصفحة فقط لسرد تحركات فلان رئيس التحرير يعني بيحب يساوي مثل ساندي بيل
شارع عادل الكسم
Boozaky | 09:15:53 , 2010/12/15 | Australia
فتل رأسي لم أعد أستوعب المقال .. حسب المقال سوريا أفضل من النمسا ولكن مصر أفضل من سوريا ... النمسا تعمل بأنتظام وحتى لو كانت الحراره ثمانيه تحت الصفر ولكن أبو عبده شوفير التكسي في دمشق بيعرف أين شارع أبو العلاء المعري أو شارع عادل الكسم عطيني كاسة ماء بارده أم زكي
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.unipharma-sy.com/
http://www.
https://www.facebook.com/www.syriatourism.org/
http://sic.sy/
http://www.sisc.sy/
https://www.facebook.com/official.page.art.house.syria/
http://www.reb.sy/rebsite/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com

وماذا عن باقي الأموال “المنهوبة”

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام تسير رحلات إلى يريفان في أرمينيا.. سليمان: مستمرون بتوسيع محطات الشركة في الخارج

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك
كاريكاتير

جنون الاسعار

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2017
Powered by Ten-neT.biz ©